fbpx

6 أسباب مهمة لتجنب النوم أمام المروحة

أخبار الأردن

النوم في غرفة بها مروحة فكرة سيئة، لأسباب تتعلق بخطر الإصابة بمشكلات صحية مختلفة.

حدد الخبراء 6 أسباب مهمة تجعلك تتوقف عن النوم أمام أو تحت المروحة:

ردود الفعل التحسسية

يقول الخبراء إن مروحة تعمل على تحريك الهواء في جميع أنحاء الغرفة، وهو ما يمثل مشكلة لمن يعانون من الحساسية.

عندما يتحرك الهواء في جميع أنحاء الغرفة، يتدفق معه الغبار وحبوب اللقاح، ثم ينتقل بعد ذلك إلى الجيوب الأنفية. يحذر الخبراء من أنه إذا كنت عرضة للإصابة بالحساسية والربو وحمى القش، فقد يتسبب ذلك في الكثير من المتاعب.

بالإضافة إلى ذلك، قد تكون شفرات المروحة نفسها مليئة بجزيئات الغبار والأوساخ التي تنتشر في جميع أنحاء الغرفة في كل مرة يتم تشغيلها.

الجفاف

قد يبدو لك أن المروحة تبرد الهواء بشكل لطيف، لكن تيارات الهواء المستمرة التي يقع تحتها الجسم تساهم في الجفاف المفرط للجلد والأغشية المخاطية. في المقابل، يعتبر النسيج المخاطي المفرط للفم أو العينين طريقًا مباشرًا ليس فقط للتهيج، ولكن أيضًا إلى انخفاض المناعة.

تهيج الجيوب الأنفية

كما ذكرنا سابقًا، يمكن أن تجف الأغشية المخاطية في غرفة بها مروحة بشكل أسرع. إذا بدأت الممرات الأنفية في الجفاف، مما يعيق التنفس الطبيعي، فسوف ينتج الجسم المزيد من المخاط لمحاولة التعويض. ونتيجة لذلك، من الممكن حدوث احتقان بالأنف وصداع.

إلتهاب الحلق

إذا كنت تنام وفمك مفتوحًا في الليل، فإن تشغيل جهاز التنفس الصناعي يمكن أن يتسبب في جفاف الحلق والجيوب الأنفية. نتيجة لذلك، مع فقدان الرطوبة في الأنسجة المخاطية، يضعف الحاجز المناعي ويزداد خطر الإصابة بالعدوى التي تهاجم هذه المناطق.

ألم عضلي

سبب آخر لعدم النوم قرب المروحة هو أنك تخاطر بالمعاناة من تشنجات عضلية، والاستيقاظ من الألم وضعف حركة الجسم. يمكن أن يؤدي التدفق المستمر للهواء البارد المركز إلى تشنج عضلاتك، حتى لو لم يكن الجو باردًا بشكل خاص بالنسبة لك.

الأذنين والدماغ

الطنين المنبعث من المروحة يحفز الجهاز السمعي ويبقيه متوتراً، على الرغم من أن الجسم يجب أن يستريح أثناء النوم ليلاً. كل هذا يؤثر سلبًا على عمل أجهزة السمع ويقلل من جودتها. بالإضافة إلى ذلك، يتفاعل الدماغ مع المنبهات الصوتية، والتي لا تتلقى أيضًا الاسترخاء، وهو أمر مهم للغاية لصحته.

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى