fbpx

“الأردنية” تفصل طالبة وتقاضيها بسبب منشور على فيسبوك – وثيقة

أخبار الأردن

في 29 مايو، كان عدد من طالبات “الأردنية” في جامعة عمان الأهلية، لإلقاء محاضرة في مسبح الجامعة للطلاب المتخصصين في الرياضة، وتمت الزيارة بالتنسيق بين الجامعة الأردنية وجامعة عمان الأهلية.

وأصيبت طالبة تدعى يارا الدميسي خلال الزيارة، وكتبت على فيسبوك ، “لم يكن هناك تحذير من وجود عتبة داخل المسبح، مما أدى إلى إصابتي بعد القفز من ارتفاع ثلاثة أمتار، بكسور في القدمين وجروح أخرى”.

ولم تتخذ الدميسي أي إجراء سوى تقديم تقرير طبي لجامعتها لمراعاة وضعها الصحي خلال فترة الامتحانات.

وقالت: “عندما قدمت التقرير الطبي إلى الأستاذة التي شهدت حادثتي، وافقت على إعفائي من الامتحانات العملية. ولكن في اليوم التالي فوجئت برسوبي في الامتحانات”.

وأضافت يارا “خلال فترة الامتحانات طلبت من الأستاذة أن تكتب لي ورقة رسمية تشرح إصابتي التي حدثت أثناء محاضرتها لكنها رفضت وقالت “لم أر شيئًا”، مشيرة إلى أن المنقذ لم يتصل برقم الطوارئ 911 خوفًا من التورط.

في 15 يونيو / حزيران، كتبت يارا تدوينة على فيسبوك توضح فيها ما حدث لها. تعمدت عدم ذكر اسم الأستاذ، لكنها أضافت هاشتاغ الجامعة الأردنية في النهاية. بعد هذا المنشور بدأت المشاكل مع الطالبة.

وقال وائل، والد يارا، “تعرضت ابنتي للعديد من التهديدات من قبل عدة أشخاص من الجامعة الأردنية، طالبوا منها حذف المنشور، وكتابة اعتذار آخر للجامعة وأستاذها”.

وتابع: “في اليوم التالي، أرسلت الجامعة لابنتي نسخة من ورقة فصل رسمية لمدة عام كامل، مع العلم أنها كانت ستتخرج هذا الفصل الدراسي لولا ما حدث لها”.

وأضاف: “ثم تلقينا مكالمة من وحدة مكافحة الجرائم الإلكترونية لإبلاغنا بأن الجامعة تقدمت بشكوى تشهير، رغم أنها لم تذكر اسم المعلمة على فيسبوك أو لأي وكالة إعلامية”.

يشار إلى أن يارا الدميسي تلعب في منتخب تنس الطاولة. وغابت عن معسكرها التدريبي في قطر لمدة شهر كامل بسبب إصابتها.

وأوضح والدها أنه بالإضافة إلى دفع تكاليف علاج ابنته من جيبه الخاص، كان عليه أيضًا أن يتغيب عن العمل عدة مرات لرعاية ابنته. كما وصف “الإرهاق النفسي” بسبب التهديدات التي تلقتها عائلتها والفصل.

وقال نواف الرقاد، محامي عائلة الدميسي: “توجهنا اليوم الى النائب العام في شمال عمان حيث تم استدعاؤنا لكن القضية لم يتم النظر فيها وسنعود غدا. نريد حماية يارا الدميسي من الاعتقال”.

من الجدير بالذكر أن الجامعة الأردنية لم تُصدر أي بيان لتوضيح ما حصل مع الطالبة يارا.

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى