fbpx

“التنمية الاجتماعية” تضبط رجلا يستخدم طفلين للتسول أحدهم عمره 35 يوما

أخبار الأردن

قالت وزارة التنمية الاجتماعية، الاثنين، إن ظاهرة التسول مشكلة تستلزم حلولا قانونية وواقعية وزيادة في الوعي لدى المواطن بعدم التعاطف مع هذه الفئات من المتسولين، إضافة إلى تظافر جهود كافة المؤسسات ذات العلاقة لمحاربة هذه الآفة.

وأضافت في بيان صحفي، أن “إيجاد الحلول يستلزم تكاثف جميع الجهود الوطنية من مختلف المؤسسات لإيجاد تشريعات ناظمة للحد من هذه الظاهرة وتغليظ العقوبات بحق من يمتهنها، فضلا عن إيجاد إجراءات إدارية وقانونية تمكن جهات التنفيذ من مكافحة كل الأشكال والوسائل التي يستخدمها المتسولين.

وأوضحت الوزارة أن الجهود الكبيرة التي بذلتها تحتاج البناء عليها وتطوير اليات العمل للحد من هذه الآفة المجتمعية، مشددة على أهمية الوصول إلى حلول حولها وإجراءات قابلة للتطبيق خلال الفترة القليلة المقبلة.

وكان وزير التنمية الاجتماعية أيمن المفلح شكل لجنة وطنية تمثل عددا من الوزارات والمؤسسات لإيجاد حلول واقعية ومرنة لظاهرة التسول.

ويترأس اللجنة أمين عام وزارة التنمية الاجتماعية برق الضمور، تضم في عضويتها ممثلين عن وزارات الداخلية والإدارة المحلية والعدل والمجلس القضائي وأمانة عمان ومديرية الأمن العام والمجلس الوطني لشؤون الأسرة والمركز الوطني لحقوق الإنسان، حيث تباشر أعمالها لدراسة مقترحات وإيجاد حلول جذرية للحد من أعمال التسول في مختلف مناطق المملكة.

وضبطت كوادر مكافحة التسول في وزارة التنمية الاجتماعية عددا من مسخري المتسولين من بينهم مقيمين من جنسيات عربية.

وقالت إن “كوادرها ضبطت عددا من المسخرين أحدهم يجبر زوجته على التسول وآخر يجبر أطفاله على التسول وجمع المال له، إضافة إلى مسخر يستخدم طفلين أحدهما بعمر 35 يوما والآخر عمره سنة ونصف وذلك في اعمال التسول لكسب عطف الناس بغية الحصول على المال”.

وأشار البيان إلى أنه تم تحويلهم إلى الجهات المختصة لإجراء المقتضى القانوني بحقهم وفقا لقانون العقوبات الساري المفعول.

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى