fbpx

احذر من الآثار الجانبية.. لماذا لا يجب أن تتناول الكثير من الزنجبيل؟

أخبار الأردن

الزنجبيل هو علاج منزلي شهير لنزلات البرد والأمراض. ومع ذلك، فإن الكثير من الدرنات الصفراء يمكن أن يكون غير صحي. هذا ما يجب عدم تجاوز الجرعة اليومية تحت أي ظرف من الظروف.

عندما تظهر الأعراض الأولى لنزلات البرد، مثل التهاب الحلق أو سيلان الأنف، يلجأ الكثير من الناس إلى العلاجات الطبيعية أولاً – الزنجبيل شائع بشكل خاص.

لكن لا ينبغي استهلاك التوابل العطرية بشكل عرضي. لأنه بينما يستفيد الجسم عادة من الآثار الإيجابية، يمكن أن يكون للزنجبيل أيضًا آثار جانبية.

العلاجات المنزلية بالزنجبيل.. استمتع باعتدال
لا شك في ذلك: للزنجبيل خصائص علاجية طبيعية ويمكنه تحفيز الهضم وتقوية جهاز المناعة. يجب توخي الحذر عند الجرعات: يجب ألا تتجاوز الجرعة اليومية جرعتين بحد أقصى أربعة جرامات.

إذا كنت تنتمي إلى المجموعات التالية، يجب أن تستهلك الدرنات باعتدال، أو الأفضل عدم استخدامها على الإطلاق:
الأشخاص المصابون بالحموضة المعوية
الأشخاص الذين يخضعون لعملية جراحية
النساء المصابات بتشنجات الدورة الشهرية
النساء أثناء الحمل

الكثير من الزنجبيل يؤدي إلى مشاكل في المعدة
يمكن أن يقلل شاي الزنجبيل بعد الوجبات من الشعور بالامتلاء ويحفز الهضم، ولكنه يضمن أيضًا أن ينتج الجسم المزيد من حمض المعدة.
النتيجة: حرقة في المعدة. إذا كنت تعاني منه كثيرًا، يجب عليك التخلص من الدرنات أو على الأقل شرب بضع رشفات من الزنجبيل الساخن.

تجلط الدم الطبيعي
إذا كنت على وشك إجراء عملية جراحية أو كنت في فترة دورتك الشهرية، فيجب عليك أيضًا تقليل تناول الزنجبيل، أو الأفضل من ذلك، تخطيه تمامًا. النبات الطبي له تأثير مميِّع للدم. يمكن أن يكون لذلك عواقب وخيمة أثناء الجراحة ويمكن أن يزيد تقلصات الدورة الشهرية سوءًا.

الزنجبيل لا ينصح به للنساء الحوامل
بسبب آثاره المحفزة، من الأفضل للنساء التخلص من الزنجبيل من نظامهن الغذائي أثناء الحمل. إذا كنت لا ترغب في الاستغناء عنه، فمن الأفضل استشارة طبيبك مسبقًا.

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى