fbpx

هل يتم تطعيم طلبة المدارس ضد كورونا قبل بدء دوامهم؟

أخبار الأردن

زهور أبو نصرة

قال أمين عام وزارة الصحة لشؤون الأوبئة، مسؤول ملف كورونا، الدكتور عادل البلبيسي، “هدفنا الأساسي تطعيم أكبر عدد ممكن من الإداريين والكوادر التدريسية، بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم، حتى تكون عودة طلبة المدارس آمنة في الفصل الدراسي الأول”.

وأكد البلبيسي لصحيفة أخبار الأردن الإلكترونية، أن “وزارة الصحة مستمرة ضمن خطتها الوقائية في إعطاء اللقاح  لمن هم فوق سن الثمانية عشر عاما، وفي حال الانتهاء من هذه الفئة سننظر إلى الفئات الأقل عمرًا، لا سيما طلبة المدارس”.

وبيّن، أن هناك حالات فردية يجب إعطاء اللقاح لها، كالطّلاب الذين أنهوا الثانوية العامة وأعمارهم بين (17و18) عاما، ويرغبون في السفر لاستكمال تعليمهم بالخارج على الرغم من عدم إتمامهم 18 عامًا، مضيفا، “سيكون هناك بروتوكول خاص يشمل إجراءات وقائية آمنة لعودة طلبة المدارس مجددًا، بتنسيق رسمي بين وزارتي الصحة والتربية والتعليم”.

من جهته، قال استشاري الأمراض الصدرية والتنفسية والعناية الحثيثة، الدكتور محمد الطراونة، لـ”أخبار الأردن”، إن الأماكن التي يتواجد فيها أكثر من 20 شخصًا، ولمدة تزيد على 15 دقيقة وتكون مغلقة، تصنف بأنها أماكن ذات “اقْتطار عالي”.

وبيّن الطراونة، أن هناك توجها عالميا لإعطاء اللقاح لأكبر شريحة من سكان العالم للوصول إلى حصانة ومناعة مجتمعية، لكن وبالرغم من الدراسات العديدة حول إعطاء اللقاح إلى من هم دون سن 12 عامًا، إلّا أنّ  منظمة الصحة العالمية لم تجز البدء للدراسات إعطاء المطعوم للأطفال في العالم.

وأكد، أن هناك عددا من الأدلة تشير إلى مدى فعالية اللقاح لعمر 12 عامًا، ولكن إلى الآن لا يوجد بيان يؤكد فعالية اللقاح إلى من هم أقل من 12 عامًا، وأنه لا يمكننا تخطي المراحل العمرية الثلاث (3-12-18) دون الانتظار مدة 10 شهور للحصول على بيانات تؤكد فعالية اللقاحات على هذه الفئات.

وأشار الطراونة إلى أن موضوع إعطاء اللقاح للأطفال ما يزال جدليًا إلى حدٍ كبير، وأن جميع دول العالم تسعى لتطعيم مواطنيها والتخلص من وباء كورونا.

 

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى