fbpx

الصفدي يلتقي الشيخ تميم.. ويجري سلسلة لقاءات مع عدد من وزراء الخارجية العرب في الدوحة- صور

أخبار الأردن

نقل نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي اليوم تحيات جلالة الملك عبدالله الثاني إلى أخيه سمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير دولة قطر الشقيقة، وتأكيد جلالته حرص المملكة على تعزيز العلاقات الأخوية والتاريخية الراسخة بين البلدين الشقيقين والتي تشهد تطوراً مستمراً في كافة المجالات واستمرار التنسيق والتشاور حيال القضايا الإقليمية بما يخدم القضايا والمصالح العربية المشتركة.

وحمل سمو الشيخ تميم خلال اللقاء تحياته إلى جلالة الملك عبدالله الثاني، وأكد متانة العلاقات الأخوية بين الأردن وقطر.

جاء ذلك خلال استقبال سمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني وزراء الخارجية العرب ورؤساء الوفود المشاركة في الاجتماع التشاوري لوزراء الخارجية العرب والدورة غير العادية لمجلس جامعة الدول العربية لبحث تطورات ملف سد النهضة، في دولة قطر الشقيقة اليوم.

إلى ذلك، شارك الصفدي في الاجتماع التشاوري لوزراء الخارجية العرب الذي دعت له الرئاسة القطرية، والذي تناول سبل تعزيز العمل العربي المشترك في مواجهة أزمات المنطقة وخدمة القضايا والمصالح العربية.

وبحث الاجتماع التطورات الإقليمية وفي مقدمها القضية الفلسطينية والإجراءات الاستفزازية الإسرائيلية اللاشرعية والاعتداءات على الحرم القدسي الشريف / المسجد الأقصى المبارك والعدوان الإسرائيلي على غزة وجهود إنهاء الحرب وإعادة الإعمار في قطاع غزة. كما تطرق الاجتماع إلى التطورات في الشأن الليبي واليمن والأزمة السورية ولبنان.

كما شارك الصفدي في الدورة غير العادية لمجلس جامعة الدول العربية على مستوى وزراء الخارجية لمناقشة آخر التطورات الخاصة بملف سد النهضة، والتي دعت إليها جمهورية مصر العربية الشقيقة وجمهورية السودان الشقيقة.

وأكد الصفدي خلال الاجتماع على أن أمن مصر والسودان المائي هو جزء من الأمن القومي العربي وأن المملكة تقف بالمطلق مع مصر والسودان في حماية حقوقهما المائية.

وتبنت الدول الأعضاء في الجامعة قرارا أكد تضامن الدول العربية مع مصر والسودان في حماية حقوقهما المائية المشروعة، الأمر الذي يعتبر جزء من الأمن القومي العربي. كما دعا القرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة لعقد جلسة عاجلة لبحث هذه القضية واتخاذ الإجراءات اللازمة لإطلاق مفاوضات تستهدف التوصل ضمن إطار زمني محدد لاتفاق عادل ومتوازن وملزم قانونيا حول سد النهضة يراعي مصالح الدول الثلاث.

وأجرى الصفدي على هامش اجتماعات الجامعة الوزارية، سلسلة من اللقاءات والمباحثات مع نظرائه وزراء الخارجية العرب في إطار إدامة التنسيق والتشاور المشترك.

والتقى الصفدي نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبدالرحمن آل ثاني، حيث أكد الصفدي أهمية الاجتماع التشاوري لوزراء الخارجية العرب، والذي يأتي بدعوة من قطر، لتعزيز أواصر العمل العربي المشترك وسبل التضامن العربي في مواجهة التحديات المشتركة.

وشكر الصفدي الشيخ محمد على استضافة قطر للاجتماعات، مثمنا دورها في دعم القضايا العربية. واتفق الصفدي والشيخ محمد على مواصلة التنسيق والتشاور خدمةً للمصالح المشتركة وتعزيزاً للعمل العربي المشترك.

وعقد الصفدي ونظيراه المصري سامح شكري والعراقي فؤاد حسين اجتماع ضمن آلية التعاون الثلاثي بين الأردن ومصر والعراق، بحثوا فيه أوجه العمل الثلاثي والإنجاز الذي حققته الفرق الوزارية القطاعية في الدول الثلاث استكمالاً للتحضيرات الجارية لقمة القادة المقبلة التي ستستضيفها بغداد، وأكدوا ضرورة متابعة المشاريع المقترحة وآليات تنفيذها ضمن أطر زمنية محددة من أجل تعظيم الاستفادة والمنفعة وتطوير الإمكانات الاقتصادية وتحقيق التكامل الاستراتيجي بين الدول الثلاث.

وجدد الوزراء التأكيد على حرص البلدان الثلاث الشقيقة على تعميق التنسيق والتعاون والتكامل الاستراتيجي وتوطيد أواصر الأخوة، تنفيذاً لتوجيهات القادة ومخرجات القمم السابقة وآخرها قمة عمّان التي استضافتها المملكة في شهر آب الماضي.

وأكد الصفدي ووزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان في لقاء جمعهما، حرص المملكتين الشقيقتين استمرار العمل على تعزيز العلاقات الأخوية التاريخية والتعاون في ‏مختلف المجالات، تنفيذا لتوجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني وأخيه خادم الحرمين الشريفين جلالة الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظهما الله.

واستعرض الوزيران التطورات في المنطقة، مشددين على أهمية تفعيل العمل العربي المشترك في مواجهة ‏التحديات التي تواجه المنطقة.

وفي اجتماع آخر، التقى الصفدي الشيخ أحمد ناصر المحمد الصباح وزير خارجية دولة الكويت الشقيقة، واستعرض الوزيران سبل تطوير وتعزيز العلاقات الأخوية التاريخية التي تربط البلدين الشقيقين والتي يقود مسيرة توسعة آفاق التعاون والتنسيق في إطارها جلالة الملك عبدالله الثاني وأخيه سمو الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح. كما تناول الوزيران سبل تعزيز العمل العربي المشترك والمستجدات الإقليمية والجهود المبذولة لحل الأزمات الإقليمية وتحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة.

‏كما التقى الصفدي وزيرة الخارجية الليبية نجلاء المنقوش، وبحث الوزيران سبل تعزيز العلاقات الأخوية الثنائية بين البلدين الشقيقين وجهود دعم الأمن والاستقرار في ‎دولة ليبيا الشقيقة لتحقيق تطلعات الشعب الليبي الشقيق في النمو والازدهار.‎

اللجنة العربية 

كما و شارك الصفدي في الاجتماع الأول للجنة العربية الوزارية المعنية باتخاذ خطوات لوقف الإجراءات الإسرائيلية غير القانونية في مدينة القدس المحتلة المنبثقة عن قرار المجلس الوزاري العربي في جلسته الطارئة بتاريخ 2021/5/11، والتي تضم في عضويتها كلا من الأردن والسعودية وفلسطين وقطر ومصر والمغرب وتونس، وأمين عام الجامعة.

وانتخب الوزراء خلال الاجتماع الأردن لرئاسة اللجنة العربية الوزارية، والتي تهدف إلى تنسيق الجهود لوقف الاعتداءات والخطوات الاستفزازية الإسرائيلية واحترام سلطات الاحتلال للوضع القانوني والتاريخي القائم في القدس ومقدساتها الإسلامية والمسيحية.

وشدد الوزراء على أهمية دور الوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس في حماية المقدسات والوضع التاريخي والقانوني القائم فيها وهويتها العربية الإسلامية والمسيحية.

وصدر بيان عن اللجنة الوزارية التي ترأسها الوزير الصفدي أشار إلى أنه تم بحث سبل التحرك والتواصل الدولي لوقف الإجراءات الإسرائيلية غير الشرعية واللاقانونية التي تستهدف تغيير الهوية العربية الإسلامية والمسيحية للقدس المحتلة والوضع القانوني والتاريخي القائم في المدينة المقدسة، وتقوض حل الدولتين وفرص تحقيق السلام الشامل والعادل في المنطقة.

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى