fbpx

وفاة صيدلاني متأثرا بكورونا

أخبار الأردن

انتقل إلى رحمة الله تعالى الصيدلاني ضياء هارون، الذي التحق بقافلة شهداء الواجب، أمس الثلاثاء، متأثرًا بإصابته بفيروس كورونا المستجد.

ونعى الداعية الإسلامي والأكاديمي في مجال علم الأدوية، والصيدلة الإكلينيكية والتداوي، الدكتور إياد قنيبي، الراحل هارون بكلمات مؤثرة، مشيرًا إلى أنه كان معروفا بحبه للعمل الخيري وكفالة الأيتام وإطعام المساكين، وسعيه لتشغيل الأرامل والنساء المحتاجات، من خلال جمعيته التي أنشأها بالشراكة مع أخيه منذ أكثر من 10 أعوام.

وتاليًا نص ما كتبه قنيبي على صفحته عبر موقع “فيسبوك”:

“أخي الحبيب ضياء هارون، الذي كان يعيش حياة الغنى في حي راقٍ من أحياء عمَّان، ويوم قدَّر الله له أن يطلع على معاناة الفقراء، انقذف في قلبه الهم لهم والرحمة والشفقة عليهم، فبدأ ضياء بعدها برحلة العمل الخيري وكفالة الأيتام وتشغيل الأرامل والمحتاجات وإطعام المساكين، وأنشأ هو وإخوة له في الله جمعية نفع الله بها الآلاف من المحتاجين…فكان ضياءٌ ضياءً للمحتاجين والمساكين عبر أكثر من عشرة أعوام ولا تزال كثير من العوائل تنتفع منه بكفالات شهرية مستمرة..كل هذا بجانب عمله، فقد كان صيدلانياً لديه مستودع أدويته الخاص.

أخونا الصيدلاني ضياء هارون (أبو بسام) توفي أمس بعد معاناة مع الكورونا..تاركاً وراءه قلوباً تحبه وأعيناً تبكي عليه وألسنة تدعو له.

كان مدرسة في الأخلاق ورقة القلب وحسن التوكل على الله فيما أحسبه والله حسيبه..

نسألكم أن تدعو له ومن استطاع أن يشهد الصلاة عليه فليفعل، في مسجد (أبو عيشة) أول طريق المطار-عَمَّان بعد صلاة العصر.

اللهم اغفر لضياء وارحمه، وعافه واعفُ عنه، وأكرم نزله ووسع مدخله واغسله بالثلج والماء والبرد.
اللهم أبدله داراً خيراً من داره، وأهلاً خيراً من أهله، وزوجاً خيراً من زوجه.

اللهم وسع له في قبره ونور له فيه.

واجمعنا به في جنات النعيم يا أرحم الراحمين”.

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى