fbpx

“الصحة العالمية” تقدم دعما لبرنامج التطعيم وفحص كورونا في الأردن

أخبار الأردن

قدّم مكتب منظمة الصحة العالمية في الأردن، مركبتين مبردتين و15 سيارة نقل صغيرة للبرنامج الوطني للتطعيم، وذلك من خلال الصندوق الاستئماني الإقليمي للاتحاد الأوروبي للاستجابة للأزمة السورية (صندوق مدد)، كما وفّر 200 ألف فحص للكشف السريع عن فيروس كورونا المستجد وتفشيه على مستوى المرفق الصحي.

وأوضح المكتب، في بيان صادر اليوم الأحد، أن ذلك يأتي دعماً لوزارة الصحة الأردنية، لاستخدام المركبات في نقل وتوصيل المطاعيم الروتينية ومطاعيم “كوفيد-19” وفرق التطعيم الجوالة.

من جانبه، ثمّن وزير الصحة الدكتور نذير عبيدات الشراكة الحقيقية مع الاتحاد الأوروبي، التي جاءت بجهود مكتب منظمة الصحة العالمية في الأردن بالدعم المتواصل للقطاع الصحي، لا سيما في مجابهة أزمة كورونا.

وأشار عبيدات إلى أن الدعم اللوجستي المقدم من الاتحاد الأوروبي والمتمثل بتبرع سخي لعدد من المركبات المجهزة بجميع الإمكانيات، تساهم بشكل كبير في تسهيل عملية توزيع المطاعيم للفئات المستهدفة ضمن آلية توفر الجهد والوقت على المواطنين والمقيمين والكوادر الطبية العاملة على حد سواء، وتعزز جهود كوادر وزارة الصحة في التصدي لجائحة كورونا بامتياز.

وفي إطار “برنامج الصحة الأردني للاجئين السوريين والأردنيين الأكثر ضعفاً”، قام الاتحاد الأوروبي بتخصيص 43 مليون يورو لدعم جهود وزارة الصحة لتعزيز خدمات الرعاية الصحية الأولية في الأردن، يُكرّس منها حوالي 14 مليون يورو تهدف إلى تعزيز خطة التأهب والاستجابة الوطنية.

من جهتها، ذكرت سفيرة بعثة الاتحاد الأوروبي في المملكة ماريا هادجيثيودوسيو، أن “التضامن في هذه الظروف الصعبة هو مفتاح التغلب على كوفيد-19. واستمر الاتحاد الأوروبي في دعم الأردن منذ بداية الجائحة، واليوم، وبعد البدء بعملية التطعيم، نواصل دعمنا لجهود وزارة الصحة للتغلب على معوقات توزيع المطاعيم من خلال توفير المعدات اللازمة لضمان إيصالها لجميع أنحاء المملكة، وخاصة للفئات الأكثر ضعفاً”.

أما ممثل منظمة الصحة العالمية في الأردن، الدكتورة ماريا كرستينا بروفيلي، فقالت “نحن ندعم جهود وزارة الصحة لتحسين البنية التحتية لإيصال المطاعيم واستخدامها للفئات السكانية الأكثر ضعفاً. كما سيتيح هذا الدعم إيصال مطاعيم “كوفيد-19” على أمل التصدي لجائحة “كوفيد-19”.

ويُشار إلى أن البرنامج الصحي التابع للاتحاد الأوروبي يدعم البرنامج الوطني للتطعيم، من خلال توفير المطاعيم الروتينية، وأجهزة لوحية لتسجيل معلومات إعطاء المطعوم، ومعدات سلسلة التبريد، بالإضافة إلى توفير مركبات لفرق التطعيم التابعة لوزارة الصحة لمساعدتهم على الوصول إلى الفئات السكانية الأكثر ضعفاً.

ويُذكر أنه منذ تأسيس الاتحاد الأوروبي في كانون الأول (ديسمبر) 2014، يتم تقديم قسم كبير من المساعدات الأخرى (غير المساعدات الإنسانية) التي يقدمها الاتحاد الأوروبي للدول المجاورة لسوريا، من خلال الصندوق الاستئماني الإقليمي للاتحاد الأوروبي للاستجابة للأزمة السورية (صندوق مدد).

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى