fbpx

“فوضى التطعيم”.. الانتقادات تشتد بشأن الآلية والأولوية

أخبار الأردن

رغم أن الرواية الرسمية، تؤكد ضعف حجم إقبال الأردنيين، على التسجيل بالمنصة الخاصة لتلقي اللقاح ضد فيروس كورونا، إلا أن الأصوات تتزايد وتتعالى من قبل كثيرين سجلوا بالمنصة، ولم يتم التواصل معهم لأخذ اللقاح.

آخر تلك الأصوات، المحامي المعروف، راتب النوايسة، الذي كتب صباح اليوم، منشورا في “فيسبوك”، يتضمن رسالة وجهها إلى عضو لجنة الأوبئة، الدكتور بسام حجاوي.

النوايسة كتب ما نصه: “عضو لجنة الاوبئه الدكتور بسام حجاوي يقول ان المطاعيم (متوفره) ويدعو المواطنين للتسجيل، لأن الاقبال ضعيف!!.. ما رايك يادكتور أنني سَجلت منذ أكثر من شهر ولم تصلني أي دعوه للحصول على اللقاح ومثلي ألاف الناس؟؟.. فاذا بقي الحال كما هو عليه الان سوف يحصل 10% من المواطنين على التطعيم بحلول عام 3000 ميلادي!!.. #أرحمونا فالواقع مُختلف عما تقولون#”.

وكان حجاوي، قد أعرب عن استغرابه في تصريحات صحفية، من الإقبال “الضعيف” على التسجيل بالمنصة، والتي وصلت الأرقام فيها إلى نحو 350 ألف شخص، مستهجنا قيام 30% من الأشخاص الذين وصلتهم رسائل نصية بموعد تلقي اللقاح، تخلّفوا عن ذلك ولم يتوجهوا إلى المراكز الصحية والمستشفيات لأخذ المطعوم.

ولا يقتصر الأمر على النوايسة، إذ شهدت الفترة الماضية، انتقادات مماثلة من قبل مواطنين، قالوا إنهم يُعتبرون ضمن الأولوليات في تلقي المطعوم، إما لكبر سنهم، أو عملهم في القطاع الطبي، أو لأن لديهم أمراضا مزمنة، وذلك وسط مطالبات لوزارة الصحة والحكومة، بتوضيحات حول ما سماه البعض “فوضى المطاعيم”.

عضو اللجنة الوطنية لمكافحة الأوبئة الدكتور أسامة أبو العطا، قال إن الجهة المسؤولة والمتخصصة بشؤون المطاعيم هي لجنة المطاعيم والأزمات، مؤكدًا أن أي شخص يتجاوز عمره الـ70 عامًا تُعطى له الأولوية ويتلقى اللقاح دون أي تأخير.

وأضاف أبو العطا، في حديثه لـ”أخبار الأردن“، أنه قد يكون هناك أخطاء فردية في تعبئة طلبات تلقي المطاعيم؛ كإدخال رقم هاتف خاطئ، وغير ذلك من الأخطاء المحتملة، لافتًا إلى أن اللقاحات أوشكت على النفاد، وأن الأردن ينتظر وصول جرعات أخرى من لقاح “فايزر”، ومن المتوقع أن يستلمها الأردن قريبًا.

يُشار إلى أنه وبحسب أحدث الإحصائيات الصادرة عن وزارة الصحة، سجل على منصة تطعيم كوفيد-19 نحو 350 ألف شخص، في حين أنه لم يتجاوز عدد الذين تلقّوا اللقاح 45 ألف شخص، بينما تسعى الحكومة- وفق خطتها المعلنة- إلى تطعيم ما نسته (20 – 30)% من السكان باللقاحات.

وتتمثل الفئات الأكثر أولوية في إعطاء لقاح كورونا في الأردن ضمن الدفعة الأولى، هي الفئات ذات الاختطار العالي؛ بما في ذلك الكوادر الصحية، الأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة، كبار السن، مع إمكانية إعطاء اللقاح لرجال الدفاع المدني؛ كونهم ينقلون المرضى، بحسب ما صرح رئيس لجنة تقييم الوضع الوبائي، الدكتور سعد الخرابشة.

وكان وزير الصحة الدكتور نذير عبيدات، أعلن أواخر شهر كانون الأول (ديسمبر) الماضي، عن أن مليون جرعة من لقاح كورونا ستصل المملكة على دفعات من شركة “فايزر” الأمريكية، مشيرًا إلى الأردن استورد 235 ألف جرعة في عام 2020، وزع منها 180 ألف جرعة، و47 ألف جرعة سيجري تسليمها للقطاع الخاص.

وأكد عبيدات، وصول كميات من مطعوم “فايزر” منذ تاريخ 16 كانون الثاني (يناير) الماضي، إضافة الى كميات من مطعوم “سينافارم”، فضلا عن كميات يتوقع وصولها عبر اتحاد “كوفاكس” تزيد على نصف مليون جرعة.

من جانبه، كشف رئيس الوزراء الدكتور بشر الخصاونة، مؤخرا، عن إبرام اتفاق مع شركة “فايزر” وشريكتها “بيونتيك” لشراء مليون جرعة من اللقاح، إلى جانب حصزل المملكة على مليوني جرعة أخرى، عن طريق برنامج كوفاكس في منظمة الصحة العالمية، مبينا أن هناك محادثات للحصول على المزيد من الجرعات.

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى