fbpx

هل “الأرجيلة” ناقلة لفيروس كورونا؟.. الطراونة يجيب

أخبار الأردن

أكد  أخصائي الأمراض الصدرية والعناية الحثيثة وأمراض النوم الدكتور محمد حسن الطراونة، خلال استضافته في برنامج “نبض البلد” على قناة رؤيا، أمس الثلاثاء، أن هناك دراسات وأبحاث علمية أثبتت أن “الأرجيلة” ناقلة للعدوى بالعديد من الأمراض والفيروسات التنفسية؛ بما في ذلك فيروس كورونا.

وأضاف الطراونة أن فيروس كورونا يصيب الجهاز التنفسي، وقد يتسبب بالالتهاب الرئوي الذي من شأنه أن يؤدي إلى فشل الجهاز التنفسي وإدخال المرضى إلى أقسام العناية الحثيثة في المستشفيات، وبالتالي الضغط على القطاع الصحي وزيادة أعباء الدولة.

وقال إن استخدام الأرجيلة من شأنه أن يزيد فرص نقل العدوى بالفيروس بين الأشخاص، لا سيما وأنه ينتقل عن طريق الرذاذ، مطالبًا بوضع خطة “قابلة للتنفيذ” لتوسيع فتح القطاعات، مشيرًا إلى أن المواطنين عادةً ما يتبادلون أنابيب الأرجيلة، وبالتالي من الصعب منعهم عن ذلك، وواصفًا البروتوكولات التي طرحها أصحاب المطاعم السياحية بـ”غير المنطقية”.

جاء ذلك ردًّا على حديث المستثمر في قطاع المطاعم السياحية عادل جابر، الذي أكد أن (60 – 70)% من قطاع المطاعم السياحية تعتمد بالدرجة الأولى على الأرجيلة في نشاطها التجاري، وبالتالي فإن منع الأرجيلة يعني إغلاق جميع هذه المطاعم طواعيةً؛ نظرًا لتدني أرباحها.

وطالب جابر بالسماح بتقديم خدمة الأرجيلة في المطاعم، مبينًا أنه ومن خلال اتباع التعليمات الصحية لن تكون الأرجيلة ناقلة للعدوى بفيروس كورونا.

وأشار إلى طرح بورتوكول صحي لتنظيف الأراجيل وتعقيمها في المطاعم، بحيث يتم استخدام أنبوب صحي مرة واحدة وكذلك استعمال الأرجيلة مرة واحدة في اليوم، على أن يتم تعقيمها بواسطة أجهزة البخار، علمًا بأن تكلفتها لا تقل عن 200 دينار، وهي موجودة في كل منشأة، بالإضافة إلى وضع مواد معقمة في مياه الأرجيلة.

ولفت جابر إلى طرح بروتوكول لتقديم خدمة الأرجيلة على وزارة الصحة واللجنة الوطنية لمكافحة الأوبئة والجهات المختصة، وهو ينص على ضرورة توفير أنظمة تهوية فعالة، وأن يتواجد 6 أشخاص فقط على الطاولة الواحدة، مع تباعد بين الطاولات بمسافة مترين، وأن تُستخدم الأرجيلة من شخص واحد ليس أكثر، مع وجود فرق رقابية من داخل المنشأة ومن الجهات الرقابية الحكومية لضمان تطبيق هذه البنود.

 

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى