fbpx

جدل بين الداعية الخميس ووسيم يوسف حول البيت الإبراهيمي

أخبار الأردن

انتقد الداعية الكويتي عثمان الخميس، البيت الإبراهيمي في الإمارات، واستنكر وضع الإنجيل والتوراة “المحرفين” على حد قوله، إلى جانب القرآن الكريم، مستندا إلى “عقيدة الولاء والبراء”.

وتطرق الخميس في الفيديو إلى الحديث عن تمثال بوذا في أبوظبي، واصفاً وضع هذا التمثال في بلاد الإسلام بـ”خطوات الشيطان”، معتبراً أنه “مع مرور الأيام سيعبد بوذا من دون الله”.

فرد عليه الداعية الإماراتي وسيم يوسف، قائلا ” عثمان الخميس يتكلم في جهالة عندما يقول البيت الإبراهيمي كفر”، وإن السلام هو الرابط الأساسي بين الأديان الثلاث.

وأضاف “أنا أسألك هل البيت الإبراهيمي معناه أن المسيحية واليهودية والإسلام أصبحوا دينا واحدا؟ هو يقول هذا لأنه جاهل، ويسمع من المحرضين على الإمارات”.

وتابع “هو يقول إن الإمارات جاءت بالإسلام والمسيحية واليهودية وأخرجت منه دينا جديدا وهو الإبراهيمية، لا، هذا عبارة عن مبنى من ثلاثة أماكن فيه مسجد وفيه مبنى لليهود ومبنى كنيسة ولكل واحد دينه”.

ومع انتشار الفيديو شن إماراتيون وخليجيون هجوماً عنيفاً على الخميس واتهموه بتكفير دولة الإمارات العربية المتحدة، وأطلقوا وسم #عثمان_حميس_يكفر _الإمارات.

ومن جهة أخرى، دافع كثيرون عن الداعية الكويتي، من خلال وسم #عثمان_الخميس_اسد_السنه الذي كان من ضمن قائمة أكثر الوسوم انتشارا في السعودية والكويت.

البيت الإبراهيمي هو مجمع بأبو ظبي يضم أربع مباني منفصلة: (كنيسة ومسجد وكنيس ومركز ثقافي).

يقول مسؤولون إمارتيون، أن هذا المجمع سيقوم فيه مختلف الفعاليات والبرامج التي تتنوع بين القمم العالمية والشعائر الدينية اليومية المختلفة.

والمشروع قيد الإنشاء حالياً، ومن المنتظر إتمامه في عام 2022.

 

 

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى