fbpx
أخبار الأردنالخبر الرئيس

استئجار طائرة خاصة بـ25 ألف دينار لوفد وزاري في حكومة “ضبط النفقات”

أخبار الأردن

ركّز رئيس الوزراء بشر الخصاونة، في حديثه أثناء تقديم البيان الوزاري لمجلس النواب، على ترشيد النفقات، قاطعًا الوعود بضبطها، والحد من الإسراف في الإنفاق الحكومي، وتعزيز قدرات الاعتماد على الذات.

وبينما يتحدث الخصاونة- بكل ثقة- عن ترشيد النفقات وضبطها حسب الأولويات، تظهر جدية الحكومة حيال هذا الأمر، باستئجار طائرة خاصة لوفد وزاري أثناء سفره إلى دولة أخرى، بمبلغ يزيد على 25 ألف دينار، عدا عن أن قيمة التذكرة للفرد الواحد تُقدر بـ 200 دينار.

وهنا يطرح “أخبار الأردن” تساؤلًا حول أحقية الوزراء في استئجار طائرة خاصة وبهذه التكلفة المرتفعة، وأحقية الحكومة في تكبيد خزينة الدولة خسائر مالية تشدّها نحو عمق “مظلم وهالك” لا وضوح لمستقبله، في ضوء المديونية والعجز اللذين أثقلا كاهلها منذ عقود مضت، شهدت أشكالًا متعددة ومتتالية من الهدر المالي.

وفي ظل تداعيات جائحة كورونا الاقتصادية، دخلت موازنة الدولة لعام 2021 معتركًا صعبًا، لا يحتمل أي “تبذير أو استهتار” في صرف الأموال، وإذا ما استمرت الحكومة بهذه “الانحرافات المصرفية”، فمن المتوقع أن تصل مديونية الدولة مع نهاية العام الحالي إلى مستويات مرتفعة جدًّا لا يمكن للخزينة تحمّلها.

يُشار إلى أن العجز المقدّر للعام الحالي بلغ 2.05 مليار دينار، مع الإشارة إلى أنه ضعف ما كان مقدرًا في مشروع قانون الموازنة العامة لسنة 2020، كما ارتفع إجمالي الدين الحكومي حتى نهاية شهر آب (أغسطس) 2020، بعد استثناء- إحصائيا- ما يحمله صندوق استثمار أموال الضمان الاجتماعي، إلى ما يزيد على 2.5 مليار دينار خلال 8 أشهر.

حكومة فقيرة وسيارات فارهة.. أين ضبط النفقات؟

الوسوم

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق