fbpx
أخبار الأردنالخبر الرئيس

الأردن خالٍ من العمليات الإرهابية الفعلية في عام 2020

أخبار الأردن

فرح عبدالله
لأول مرة منذ عشر سنوات يخلو الأردن من العمليات الإرهابية الفعلية، وذلك بفعل جهود دائرة المخابرات العامة التي أحبطت ثلاثة عمليات إرهابية لتنظيم داعش، بحسب تقرير “مؤشر الإرهاب في الأردن” الذي اعده مركز الشرفات لدراسات وبحوث العولمة والإرهاب.
ويؤكد التقرير،  الذي اطلع عليه “أخبار الأردن” أن “هذا لا يعني أن تهديد الإرهاب ضد الأردن قد انتهى؛ أو أنه لم يتعرض لمحاولة القيام ‏عمليات إرهابية. حيث نجحت دائرة المخابرات العامة بإحباط (3) عمليات إرهابية خطيرة من قبل ‏تنظيم داعش في: عمان ، والزرقاء وإربد”.
وكان أبرز تلك العمليات، عملية إرهابية ‏لعضوين ‏من تنظيم داعش استهدفا مبنى المخابرات في مدينة الزرقاء، ‏باستخدام أسلوب المتفجرات ‏لقتل المتواجدين، وأسلوب الأسلحة الخفيفة لقتل ‏كادر إحدى دورياتها الثابتة في حي ‏معصوم في مدينة الزرقاء بتاريخ 2 حزيران 2020.
وأحبطت دائرة المخابرات العامة، بتاريخ 7 حزيران 2020، عملية إرهابية ‏لخلية ‏مكونة من ثلاثة أعضاء من تنظيم داعش، كانت تستهدف كادر مركز ‏أمن اربد الشمالي ‏في مدينة اربد، باستخدام أسلوب الأسلحة ‏الخفيفة.
وفي تاريخ 28 حزيران 2020.. كشفت تحقيقات “محكمة أمن الدولة” فشل خلية من ‏أربعة أشخاص من تنظيم داعش من سكان منطقة الوحدات-عمان الشرقية في مهاجمة ‏محل لبيع المشروبات الكحولية وكنيسة الأرمن الأرثوذكس في منطقة الاشرفية القريبة من ‏الوحدات باستخدام أسلوب الأسلحة الرشاشة، وذلك بعد فشلهم بتصنيع المتفجرات محلياً.
وبحسب التقرير، فقد بلغ عدد “العمليات “الإرهابية الفعليّة في الأردن (خلال الفترة الممتدة ما بين 1970 حتى آخر ‏إحصاء بتاريخ 31-12-2020) ما مجموعه (133) عملية إرهابية، نتج عنها ما مجموعه ‏‏(156) حالة وفاة، وما مجموعه (300) جريحاً.‏
و  جاء ترتيب الأردن على “مؤشر الإرهاب العالمي” ضمن المناطق منخفضة التهديد واحتل ‏المرتبة 57 عالمياً متراجعا بمقدار 7 نقاط بعد أن كان ترتيبه 64 عام 2019.‏
ويتوقع التقرير، أن يرتفع معدل حدوث عمليات إرهابية في الأردن خلال العقد القادم إلى (5) عمليات ‏إرهابية سنوياً، بالرغم أن معدل حدوث عمليات إرهابية في الأردن هو (2)عمليتان ‏سنوياً.
وأوضح التقرير أن المدنيين هم أكثر ضحايا الإرهاب في الأردن، وأن عمان(الكبرى) ‏هي الأكثر استهدافً وتعرضاً للإرهاب، كشفت العمليات الثلاث المُحبطة أنّ الأهداف الاستخبارية والأمنية (دائرة المخابرات العامة ، ‏والأمن العام ) هي المستهدفة من تنظيم داعش في الاردن. ‏
وتبين أن “أسلوب التفجيرات” هو أكثر الأساليب الإرهابية استخداماً في ‏الاردن، وأقلها هو أسلوب العمليات الانتحارية، أما الوسيلة الأولى في الدعاية وتجنيد الأعضاء لدى تنظيم داعش في الأردن هي منصات التواصل الاجتماعي، والتي تجذب فئة الشباب الجامعيين والمؤهلين تقنياً. ‏
‏وعالميا، احتلت الدول العربية والإسلامية قائمة الدول العشر الأولى على مؤشر الإرهاب، وهي : (أفغانستان، ‏العراق، نيجيريا ‏،سوريا ،الصومال، اليمن، باكستان، الهند، الكونغو ، الفلبين‏).
وجاء ترتيب الأردن على “مؤشر الإرهاب العالمي” ضمن المناطق منخفضة التهديد واحتل ‏المرتبة 57 عالمياً.
وانخفضت الوفيات الناجمة عن الإرهاب للعام الخامس على التوالي، حسب “مؤشر الإرهاب ‏العالمي” لعام 2020، بعد أن بلغت ‏ذروتها في عام 2014.
وانخفض العدد ‏الإجمالي للوفيات الذي سجل (826‏‎,‎‏ 13‏‎) ‎وفاة، وانخفضت النسبة إلى 15.5% مقارنة ‏مع عام 2019، وهي أقل بنسبة 59% من ذروتها في عام 2014عندما قتل (‏‏33,438 ) شخصاً.‏
وبحسب التقرير، فقد عكس انخفاض عدد الوفيات ‏انخفاضا في تأثير الإرهاب، حيث انخفض عدد الوفيات في العراق وسوريا ونيجيريا، وسجل 103 بلدا ‏تحسنا في درجة “مؤشر الإرهاب العالمي” ‏مقارنة بـ 35 بلدا سجلت تدهورا.‏
ومنذ إعلان “منظمة الصحة العالمية” في آذار 2020 أن فيروس كورونا هو وباء ‏‏عالمي، تشير البيانات الأولية إلى انخفاض في مؤشرات عدد القتلى، والعمليات الإرهابية.

لكن ‏العمليات الإرهابية لم تتوقف في العالم وقد أخذت معظم العمليات أسلوب الذئاب المنفردة، وتم إحباط ‏عدد من العمليات الإرهابية في الاردن، والمغرب، ومصر، وتونس .
وبلغت خسائر الاقتصاد العالمي نتيجة الإرهاب حسب المؤشر العام للإرهاب عام 2020 .. (‏‎6.4‎‏) مليار دولار أمريكي بانخفاض نسبته (‏‎25%‎‏)‏‎ ‎عن عام 2019م، بحسب مؤشرالإرهاب العالمي. ‏

 

الوسوم

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق