fbpx
الخبر الرئيسأخبار الأردن

وقف العمل “نهائيا” بمشروع عبارة وسط البلد

أخبار الأردن

أعلنت أمانة عمّان الكبرى ووزارة السياحة والآثار، في بيان مشترك، اليوم الخميس، وقف العمل نهائيّاً بمشروع العبارة الصندوقيّة بمنطقة وسط البلد في العاصمة عمّان، بعد الاكتشافات الأثرية التي رافقت أعمال الحفريات ضمن أحد مسارات العمل في المشروع.

وبحسب البيان، فإن قرار وقف العمل في المشروع جاء بناء على توصيات اللجنة الاستشاريّة المتخصّصة والمحايدة، التي تمّ تشكيلها بالتنسيق بين الوزارة والأمانة، لدراسة الوضع القائم، ورفع تقرير فني بخصوص المنطقة، وكيفيّة التعامل مع المكتشفات الأثريّة التي ظهرت.

ونوّه البيان إلى أنّ دائرة الآثار العامة، وبالتعاون مع الجامعة الهاشمية، نفّذت أعمال مسح جيوفيزيائي للمسار المتبقي من مشروع العبارة الصندوقية ولمسافة 300 متر تقريباً، بناء على إحدى توصيات اللجنة الاستشاريّة، إذبعد أن أكّدت نتائج المسح وجود بقايا أثريّة كثيرة في المسار، وأسفل الشارع، وأنّ هذه البقايا الأثريّة تُمثّل مظاهر معمارية لأقبية وجدران وأرضيّات تحتاج إلى أعمال تنقيب أثري ودراسات لمدة طويلة، بالإضافة إلى حاجتها لإمكانات ماديّة وفنيّة.

وبناء على نتائج المسح الجيوفيزيائي، وتوصيات اللجان، عقد وزير السياحة والآثار وأمين عمّان عدّة اجتماعات مع أعضاء من اللجنة الاستشاريّة والكوادر الفنيّة المتخصّصة لمناقشة التوصيات، ووضع تصوّر مشترك حول كيفية العمل في هذا الموقع، وتمّ التوافق خلالها على وقف العمل نهائيّاً في مشروع العبّارة الصندوقيّة لتلافي الإضرار بالآثار المكتشفة، وفقا للبيان.

وذكر البيان أنه تقرّر، بناء على التوصيات، تشكيل لجنة فنيّة مشتركة بين أمانة عمّان الكبرى ووزارة السّياحة والآثار من خلال دائرة الآثار العامّة، لإجراء دراسة شاملة للموقع، تُراعي احتياجات البنية التحتيّة الضروريّة لتحصين الموقع الأثري وحماية المنطقة الاقتصاديّة والمتاجر من السيول المتكرّرة.

وستتولّى اللجنة الفنيّة التي سيتمّ تشكيلها، دراسة كيفيّة التعامل مع أيّ مكتشفات أثريّة مستقبليّة في الموقع قد تنتج بسبب أعمال البنية التحتيّة، وفقاً للممارسات الدوليّة المعتمدة من حيث توثيق المكتشفات وإجراء الدراسات اللازمة لها، ليصار لاحقاً إلى الاعتماد على هذه الدراسات والتوصيات عند تنفيذ مشاريع البنية التحتيّة.

وأكّد البيان أن المكتشفات الأثريّة من فخاريات ومنحوتات رخامية، تمّ توثيقها من كوادر دائرة الآثار العامّة، ونقلها إلى المستودعات الآمنة والمتخصّصة وفقاً للإجراءات المعتمدة في مثل هذه الحالات.

وأشار البيان إلى أنه وفيما يتعلق ببقايا الحمام الروماني الذي تمّ الكشف عنه خلال أعمال الحفريّات، فقد تقرّر تغليفه وإعادة تغطيته وفق الأسس العلميّة والمعايير العالميّة المتبعة، وضمن الإمكانيّات المتوفرة حاليّاً في دائرة الآثار العامة؛ وذلك بهدف تطوير هذه الآثار مستقبلاً عندما تتوفر الإمكانيات المناسبة لذلك.

“آثار وسط البلد”.. نقمة على التجار بفعل الإجراءات الرسمية

الشواربة يؤكد ضرورة الإسراع في تنفيذ “عبّارة وسط البلد”

آخر مستجدات آثار وسط البلد – تفاصيل

 

الوسوم

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق