fbpx
الخبر الرئيسالبرلمان الـ19

“انذار مبكر” من كتلة الشعب النيابية لـ حكومة الخصاونة !

أخبار الأردن

كتب محرر الشؤون البرلمانية

 

في سابقة نيابية، ربما تكون هي الأولى من نوعها، أن تعلن كتلة نيابية لموقفها مسبقا من عدم منحها الثقة للحكومة، قبل المباشرة بخطابات الرد على البيان الذي تقدمت به هذه الحكومة لمجلس النواب، الذي ستنال على أساسه ثقة المجلس، وفق أحكام الدستور.

هذه السابقة تتمثل بما أكدته مصادر برلمانية مساء اليوم الاثنين، لـ أخبار الأردن أن كتلة الشعب النيابية،  حسمت قرارها وبالإجماع على حجب ثقة اعضائها الـ 14  عن حكومة الدكتور بشر الخصاونة، بعد اجتماعهم “اليوم ” على مأدبة غداء في حرم المجلس.

بعيداً عن إية اعتبارات أخرى، فإن هذا الإعلان و”إن لم يتم اقراره رسميا لغاية الآن” يشكل هاجسا و”إنذارا مبكرا ” بالنسبة للرئيس وحكومته، ويمثل مؤشرا “خطيرا” قد تسير عليه بقية الكتل، و هذا من شأنه أن يتسبب بحالة من “الإرباك” للحكومة، وخصوصا أنها مدركة، لما ينتظرها من نقد نيابي خلال مناقشات الثقة.

الرئيس الخصاونة، ربما يدرك تماما أيضا ان حكومته وتشكيلته “غير مرضٍ” عنها بالنسبة لشريحة واسعة من أعضاء المجلس النيابي الجديد، لذك عمد مبكرا للقاء هؤلاء النواب عبر كتلهم، في سابقة ربما تكون هي الأولى ايضا لرئيس حكومة، أن يلتقي الكتل البرلمانية قبل مناقشات الثقة.

المراقب للمشهد النيابي، يدرك تماما ان هناك اصواتاً في المجلس الجديد تسعى لعكس الصورة التقليدية عن المجالس النيابية السابقة، وهو ما يتجلى “ببعض الغمزات” بين الحين و الآخر للحكومة عبر المنصات الإعلامية، وآخرها ما جرى يوم أمس – الأحد في اعتصام المعلمين، و دخول اعضاء مجلس نقابة المعلمين “المنحل بقرار قضائي” إلى حرم المجلس و لقائه لجنة التربية في احدى قاعاته، وما تبعه من تصريحات، تعكس بالتأكيد دخول البرلمان على خط “المواجهة ما بين النقابة والحكومة”، وهذا من الناحية السياسية له معاني كبيرة، يدركها بالتأكيد الرئيس الخصاونة واعضاء حكومته.

يذكر ان كتلة الشعب تضم في عضويتها كل من “المخضرمين” النائب عبد الكريم الدغمي، و خليل عطية، و12 نائبا يدخلون المجلس  للمرة الأولى وهم: عبدالله أبو زيد (رئيساً)، محمد الفايز (نائباً للرئيس)، الدكتورة فايزة عضيبات (مقرراً)، المهندس فراس السواعير ( ناطقاً إعلامياً)، وامغير الهملان (ممثلاً للكتلة في المكتب التنفيذي)، هادية السرحان، الدكتور نمر العبادي، الدكتور علي الطراونة، الدكتور محمد الهلالات، المهندس ناجح العدوان، ذياب المساعيد، عبد السلام الخضير.

هذا و من المقرر ان تبدأ غدا الثلاثاء، مناقشات مجلس النواب لبيان الثقة الذي تقدمت به حكومة الدكتور بشر الخصاونة يوم أمس الأحد.

 

الوسوم

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق