fbpx
أخبار الأردنالخبر الرئيس

“الهاشتاغات” والعواصف الإلكترونية.. هل تُغني عن الاحتجاجات الميدانية؟

أخبار الأردن

فرح عبدالله

لم تعد المقاطعات والاحتجاجات والاعتصامات هي الوسيلة التي تظهر رفض المواطنين لقرار معين، بل أصبح المواطنون قادرين على التعبير عن رأيهم من خلال المشاركة بـ”هاشتاغ” محدد عبر مواقع التواصل، وأصبح المؤثرون قادرين على إيصال صوتهم لأكبر عدد ممكن من الأفراد، لا سيما عند إطلاق ما تعرف بـ”العاصفة الإلكترونية”.

ومن بين أبرز القضايا الحديثة التي ضجت بها مواقع التواصل من خلال إطلاق “هاشتاغ” أو عاصفة إلكترونية، هي:

#الحرية_لجمال_حداد

انتشر هذا الهاشتاغ بين المواطنين بعد إيقاف الصحفي جمال حداد من قبل الجهات الرسمية بسبب مقال نشره على موقعه الإخباري يتساءل فيه عن لقاح فيروس كورونا، حيث استخدم هذا الهاشتاغ أكثر ألف و200 مرة على فيسبوك.

#راتب_العوضات

أو #عالجو_راتب_العوضات

انتشر الهاشتاغ بين رواد فيسبوك وتويتر، بعد ظهور المدرب الأردني السابق لنادي الفيصلي يبين فيه حالته الصحية الصعبة، وعدم قدرته على تأمين ثمن علاجه مما دفعه إلى مناشدة الملك والجهات المسؤولة.

#التعلم_عن_بعد

أو #التعليم _الإلكتروني

أما هاشتاغ التعلم عن بعد، فقد تم استخدامه أكثر من 6 آلاف و600 مرة على فيسبوك، وتضمن آراء المواطنين بعملية التعليم عن بعد بسبب جائحة الكورونا، واستخدم المؤثرون هاشتاغ التعليم الوجاهي للمطالبة بإعادة الطلاب لمدارسهم الفصل القادم بسبب عدم فعالية التعليم عن بعد بحسب رأيهم واستطلاعهم.

#جريمة_الزرقاء

تفاعل أكثر من 18 ألف شخص مع الهاشتاغ الذي اجتاح مواقع التواصل الاجتماعي عقب انتشار فيديو الفتى صالح الذي تم قطع يديه واقتلاع عينيه من قبل مجرمين بسبب ثأر بينهم وبين والده.

وكانت المنشورات التي احتوت على الهاشتاغ تبين مدى استياء الشعب الأردني من هذه الجريمة البشعة، وتكفل الديوان الملكي بمعالجة صالح وتسفيره للخارج.

#we_love_mohammad_challenge

وصل التفاعل على الهاشتاغ المخصص للدفاع عن الرسول محمد صلى عليه وسلم على فيسبوك إلى أكثر من 12 مليون منشور، وكان انطلاق هذه الهاشتاغات عقب تصريحات الرئيس الفرنسي حول الإسلام ووصفه الإسلام بأنه عقيدة في أزمة عالمية بالإضافة إلى استمرار نشر رسوم تسخر من النبي محمد عليه الصلاة والسلام.

هل فعلا يمكن التأثير من خلال الهاشتاغ؟

أكد منسق حملة “ذبحتونا” د.فاخر الدعاس، أن إطلاق هاشتاغ معين أو إجراء عاصفة إلكترونية في قضية معينة لا يعني أن لها وجود إلا إذا كان لها حضور وتأثير حقيقي على أرض الواقع، لكن يمكن تسليط الضوء على قضية معينة.

وقال دعاس إن العاصفة الإلكترونية التي تم إنشائها مثلا بخصوص التعليم عن بعد تحت هاشتاغ الفصل الثاني وجاهي أو نحو عودة آمنة للمدارس، كشفت سلبيات التعليم عن بعد وردت على كل ادعاءات التي تحملها الحكومة للاستمرار في التعليم عن بعد.

وأشار إلى أن الحملة التي أطلقوها استطاعت أن تجعل أولياء الأمور يلتفون حولها، ولاقت تجاوب مما أدى إلى تشكيل رأي عام ضاغط على الحكومة.

وأضاف الدعاس أن الجرائم البشعة قبل مواقع التواصل الاجتماعي كانت تخلق رأي عام أيضا، لكن ممكن أن تكون مواقع التواصل زادت من انتشار القضايا والآراء لكن التغيير الحقيقي لا يكمن بـ”التريند” وإطلاق هاشتاغات إنما يكمن بحضور القضية على أرض الواقع.

الإعلام مقابل وسائل التواصل الاجتماعي.. من صاحب التأثير؟

قال الصحفي المختص بالإعلام الإلكتروني، أحمد غنيم، إن النقطة الأبرز في الحديث عن التأثير، أن مواقع التواصل الاجتماعي هي من تقود الرأي العام وتصنعه لذلك قد تجاوزت وسائل الإعلام التقليدية.

وأكد غنيم أن وسائل الإعلام اضطرت إلى الدخول لهذا العالم واقتحام وسائل التواصل الاجتماعي بصفحات خاصة فيها ليتشكل مفهوم الإعلام الجديد، فالمواطنون أصبحوا قادرين على حل مشاكلهم عن طريق كتابة منشور على الفيس بوك مثلا وإرفاقه بهاشتاغ مناسب ليجد تفاعل.

ومن هنا جاءت أهمية الهاشتاغ في مواقع التواصل الاجتماعي، حيث يتم تصنيف الهاشتاغ إلى قسمين: تصنيف الموضوعات، مثلا موضوع معين منتشر يسبب تفاعل عدد كبيرمن الأشخاص معه، فيتم معرفة اذا الهاشتاغ “تريند” حسب كمية التفاعل معه، وتصنيف المجموعات مثلا اذا كان مجموعة من الناس لديهم نفس الاهتمامات وبالتالي يتشاركون بهاشتاغ واحد كالرياضة مثلا.

وأضاف غنيم، أن العاصفة الإلكترونية هي شكل جديد من أشكال الاحتجاجات الشعبية في مواقع التواصل الاجتماعي وتستعمل للتعبير عن القضية أما الهاشتاغ منتشر من فترة طويلة خصوصا على موقع تويتر.

وتابع أن الأمثلة كثير على العواصف الإلكترونية: كالعاصفة التي أقيمت بسبب اعتقال الصحفي جمال حداد أو العاصفة التي أقيمت بسبب الرغبة في العودة إلى التعليم الوجاهي.. حيث يتم تحديد موعد معين للعاصفة ويتم اشتراك مجموعة من الناشطين والإعلاميين فيها لضمان مشاركة الهاشتاغ بأكبر قدر ممكن من المنشورات.

وأشار غنيم إلى أن نسبة التجاوب من قبل المواطنين مع العاصفة يعتمد على اهتمامات الناس ولكن اذا كانت العاصفة الإلكترونية تشمل معظم الشرائح في المجتمع، هنا تحصد تفا تفاعل معها بشكل كبير.

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق