fbpx

“النزاهة”: هدر غير مبرر للمال العام في الجامعات الرسمية

أخبار الأردن

أظهر التقرير السنوي لهيئة النزاهة ومكافحة الفساد لعام 2019، وجود خرق لمعايير النزاهة الوطنية على مستوى الجامعات، وهو ما يؤدي إلى هدر غير مبرر للمال العام وتراجع الأداء وسوء الخدمة المقدمة، لا سيما وأنه لوحظ في التقارير العالمية الأخيرة تراجع مستوى الأردن التعليمي.

وأكد التقرير أنه لا وجود لأسس واضحة ومعلنة للمكافآت والحوافز، سواء المادية أو المعنوية، في 7 جامعات حكومية، كما أن غالبية هذه الجامعات تشكو ضعف الحافز المعنوي لديها.

وأصدرت الهيئة 115 توصية إلى 7 جامعات حكومية، زارتها خلال عامي 2018 و2019؛ للاطلاع على واقعها ومعرفة أوجه القصور والثغرات، والعمل على معالجتها، وشملت الزيارات كلا من الجامعة الأردنية، العلوم والتكنولوجيا، البلقاء التطبيقية، الهاشمية، اليرموك، الألمانية الأردنية، وجامعة آل البيت.

وأشار التقرير إلى ضعف الرقابة الداخلية في الجامعات، وعدم قيامها بالدور المنوط بها، من حيث عدم تمكين موظفي الرقابة الداخلية من التدقيق والرقابة على الإجراءات المالية والإدارية والفنية، وإقصائهم عن الحضور بوصفهم مراقبين في اللجان الدائمة والمؤقتة والمشكلة وفقا للتشريعات.

ولفت التقرير إلى عدم وجود آلية تُنظم المقبولين عن طريق الاعتلال الجسيم، فالأصل أن تُعامل معاملة القبول الموحد، من خلال تقديم كافة الطلبات إلى جهة محددة تعمل على توزيع الطلبة بعدالة على جميع الجامعات الرسمية، لا سيما وأن الاعتلال الجسيم يترتب عليه إعفاء من كامل الرسوم، الأمر الذي يستدعي توزيع العبء المالي على كل الجامعات بعدالة.

وذكر التقرير أنه لا يوجد فصل بين الوظائف الإدارية والأكاديمية، إذ لوحظ تكليف عدد من الأكاديميين بوظائف إدارية “بحتة” بعيدة عن عمادة الكليات ورئاسة أقسامها، ما يعد تمييزًا وعدم عدالة بحق الإداريين ومنعًا لتطورهم الوظيفي، وفي الوقت ذاته، يمنع سير العمل بسلاسة وسرعة، كما يحجب توفير الوظائف والتعيين عليها.

 

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى