fbpx
الخبر الرئيسعربي دولي

جدل واسع.. بعد تنظيم حفل موسيقي صاخب بمقام النبي موسى بالقدس- صور و فيديو

أخبار الأردن

 

وجه رئيس الحكومة الفلسطينية محمد اشتية بفتح تحقيق رسمي بعد اقدام مجموعة من الشبان والشابات على تنظيم حفل موسيقي صاخب،  داخل مقام النبي موسى، شرقي القدس المحتلة، مشكلا للجنة لمتابعة حيثيات القضية، والكشف عن تفاصيلها.

ودعا اشتية إلى عدم كيل أي اتهامات بحق أي جهة حتى صدور نتائج لجنة التحقيق، التي ستباشر أعمالها صباح الأحد.

ونقل وسائل إعلام فلسطينية عن مجموعة من الشباب  المشاركين في الحفل، إنهم تحصلوا على تصريح رسمي من وزارة السياحة، لتنظيم حفلهم هذا.

من جانبه، أكد أمين عام وزارة الأوقاف حسام أبو الرب: “أن وزارته لم تمنح أحداً إذناً لا بالتصوير ولا للاحتفال ولم يكن لديها علم بما جرى في مقام النبي موسى”.

وأظهرت فيديوهات مجموعة من الشبان والشابات وهم يتراقصون على أنغام الموسيقى، ويتناولون المشروبات الروحية داخل المقام.

وفي وقت لاحق، تدخل شبان غاضبون، وأخرجوا المحتفلين من المقام، الذي يضم بداخله مسجدا، ويقع بين القدس وأريحا.

و صبّ قاضي قضاة فلسطين، ومستشار الرئيس للشؤون الدينية، محمود هباش، جام غضبه على منظمي الحفل.

وقال في منشور عبر “فيسبوك”: “أشعر بتقزز وغضب تجاه ما حدث في مسجد النبي موسى شرقي القدس”.

وأضاف الهباش: “لا أعرف حتى اللحظة من المسؤول عن هذا الإثم، لكن أيا كان هذا المسؤول، فيجب أن ينال جزاء رادعا يتناسب مع فظاعة ما حدث؛ لأن المسجد بيت الله، وحرمته من حرمة الدين”.

و وصف المتحدث باسم حـركـة حـمـ ــاس فـوزي بـرهـوم،  ما جرى في مسجد ومقام النبي موسى عليه السلام شرقي القدس من أفعال بـ المشينة، مضيفا ” هو انتهاك لحرمات بيوت الله عز وجل ودور العبادة، وخارج عن معتقدات وأخلاق وثقافة شعبنا الفلسطيني”.

وتابع نستنكر أن يأتي ذلك بتصريح وغطاء رسمي من الجهات الرسمية في حكومة اشتية، لنؤكد على ضرورة محاسبة المسؤولين عن هذا الفعل المشين، ووضع حد لأي تجاوزات من شانها المس بحرمات بيوت الله عز وجل ودور العبادة.
رغم عراقيل الاحتلال، تمكن مئات الفلسطينيين من الوصول لمقام ومسجد “النبي موسى” وأداء صلاة العصر فيه، كما واقدم شبان على حرق الغرف الفندقية في المقام.
الوسوم

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق