fbpx
أخبار الأردنالخبر الرئيس

تأخر استقبال المرضى بمستشفى عمان الميداني

أخبار الأردن

توقع مدير مستشفى عمان الميداني المخصص لاستقبال المصابين بفيروس كورونا المستجد الدكتور خلدون علاوي، في تصريحات تلفزيونية اليوم السبت، حدوث تأخر ليومين أو 3 أيام لبدء استقبال المصابين بالوباء، وذلك “للتأكد من أمور لوجستية وتقنية”.

وقال علاوي إن “الكوادر جاهزة والأجهزة الطبية بأماكنها، لكن هناك أمور لوجستية وتقنية … إذا كان هناك تأخير قد يصل لعدة أيام ليومين أو 3″.

وتابع أن المستشفى سيسهم في نقلة نوعية بالخدمات المقدمة لمرضى كورونا، إذ يعتبر إنجازا حقيقيا للوطن من حيث السعة وسرعة إنجازه التي لم تتجاوز 30 يوما، وهو مخصص لمرضى كورونا.

وأضاف علاوي أنه ونظرا لزيادة الأعداد والإصابات بالفيروس، تم تجهيز مستشفى عمان الميداني لاستيعاب الحالات المرضية في مستشفى خاص مزود بجميع التجهيزات والكوادر الطبية والتمريضية والإدارية اللازمة والتي أصبحت جاهزة لخدمة المرضى الذين سيتم نقلهم للعلاج في مستشفى عمان الميداني خلال الأيام القليلة المقبلة.

وأكد أن عملية العزل والضبط العالي ستسهم في عملية منع انتقال الفيروس بين الغرف أو إلى الغرف الخاصة بالكوادر الطبية.

وكان زير الصحة الدكتور نذير عبيدات قال الإثنين الماضي، إنه اعتبار من الأحد المقبل سيبدأ استقبال مرضى فيروس كورونا في مستشفى عمان الميداني، وذلك لإعطاء المجال للمستشفيات الأخرى لتكون خالية من مرضى الفيروس للتعامل مع المرضى الآخرين بـ”أريحية”.

بدوره، أكد مسؤول ملف كورونا الأمين العام لشؤون الأوبئة والأمراض السارية في وزارة الصحة الدكتور وائل الهياجنة، اليوم السبت، أن مستشفى عمان الميداني أنشئ وفقاً لأحدث معايير الجودة العالمية، ليبدأ المستشفى خلال الأيام القليلة المقبلة تقديم الخدمة واستقبال المصابين بفيروس كورونا المستجد.

وتابع أن المستشفى مزود بجميع التجهيزات والكوادر الطبية والتمريضية والإدارية، ويضم أجهزة عناية حثيثة وخطوط أوكسجين، فيما تواصل الوزارة إنشاء 3 مستشفيات ميدانية أخرى في إربد ومعان والعقبة، يتوقع إنجازها خلال الفترة المقبلة.

وأضاف الهياجنة، خلال جولة صحفية نظمتها وزارة الصحة وشملت زيارةً للمستشفى، أنه يعد المستشفى الرابع الذي تم افتتاحه في المملكة لعلاج المصابين بفيروس كورونا المستجد، حيث افتتح جلالة الملك خلال الأسابيع الماضية، مستشفيات ميدانية عسكرية في كل من الزرقاء وإربد ومعان.

وجاءت الزيارة للمستشفى التابع لوزرة الصحة والمحاذي لمستشفى الأمير حمزة؛ بهدف إطلاع وسائل الإعلام المحلية والعربية على مراحل بناء وتجهيز المستشفى المخصص لاستقبال المصابين بالفيروس، والذي افتتحه جلالة الملك الأسبوع الماضي.

وجال الزملاء الصحفيون داخل المستشفى الميداني الذي أنشئ خلال 30 يوماً داخل حرم مستشفى الأمير حمزة، بمساحة 6800 متر مربع، ويضم 403 أسرّة، منها 84 سريراً للعناية الحثيثة، و319 سريراً للعزل.

من جهته، أوضح مدير شركة البداد للإنشاءات الطبية المهندس فيصل فطين البداد أن إنشاء المستشفيات الميدانية جاءت بتوجيهات من جلالة الملك عبد الله الثاني للمساهمة في تقديم الخدمات الصحية اللازمة لمصابي كورونا في الأردن.

وبيّن البداد أن آلية الإنشاء اعتمدت على تقنية هندسية متطورة تُستخدم للمرة الأولى خلال فترة قياسية تتراوح بين 15 و30 يوماً، لإنشاء مبنى متكامل يلبي المعايير الطبية والصحية يتميز بمتانة أكبر من المباني التقليدية وبعمر افتراضي أطول.

وأضاف أن المبنى يتميز بمقاومة العوامل الطبيعية بما يشمل الزلازل والأعاصير وبعزل كامل داخلياً وخارجياً، كما يتسم هذا النموذج الهندسي بمواصفات مطابقة للأنظمة وبمعايير صديقة للبيئة.

وتابع البداد أن تجهيز المستشفى اعتمد على تطوير أول منظومة مركزية لتمديد الأوكسجين إلى كافة غرف العلاج في المشافي الميدانية عوضاً عن الاعتماد على وحدات أسطوانات الأوكسجين المستقلة لكل مريض والتي شهدت نقصاً حاداً خلال الجائحة، وبذلك تم حل مشكلة النقص في أجهزة التنفس الاصطناعي لوحدات التنفس المستقلة من خلال تقنية التمديد المركزي للأوكسجين في المنشآت الطبية الميدانية.

الوسوم

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق