fbpx
الخبر الرئيسأخبار الأردن

إلى “صقر الفرات” في الذكرى الخامسة لإسقاط طائرته

أخبار الأردن

استذكر المهندس جودت الكساسبة، شقيقه الشهيد الطيار معاذ الكساسبة، بمنشور عبر حسابه الرسمي في الفيسبوك بعنوان “صقر الفرات”، وذلك في الذكرى الخامسة لـ إسقاط طائرته وأسره في منطقة الرقة بسوريا.

و تاليا نص المنشور :

“صقر الفرات

أكتب هذه الكلمات، في مثل هذا التوقيت و في مثل هذه الليلة بتاريخ 23\12\2014، كان آخر إتصال لي بشقيقي البطل الشهيد معاذ الكساسبة و كان الاتصال لشأن خاص و اعتيادي بين الإخوة، كنت حينها في منزل أحد الأقارب في عمان، و لم أكن أدرك بأن هذه آخر كلمات اسمعها منه، و لا أنكر بأنه أثناء هذه المكالمة تسلل إلى نفسي هاجس الخوف و الريبة من خلال صوته و كلماته و تعابيره التي كانت توحي بشيء غريب حيث أنه إستعجل الحديث و أخبرني بأنه تكلف بمهمة في سوريا غريبة عليه رغم أنه الطيار الماهر و ليست بجديد عليه تكليفه بالمهمات الجسيمة و لكنه أضاف إضافة غريبة بالتشديد عليه و التعليمات من قائده في القاعدة الجوية وهو بحالة من الريبة و الاختلاج، و أنهى مكالمته بعبارة ( القايد بنادي علي، بشوفه و برجعلك ) و لكنه لم يعد، بل عاد و لكن ليس لي بل لإحدى أخواته التي كان يحدثها و يوصيها و كأنه يودع كلانا، نمنا ليلتنا، و لكن أظن أنه لم ينم و هو يحضر ليوم عرسه و إرتقائه.
صبيحة اليوم التالي، 24\12\2014، صلى صلاته و دعا دعاؤه و إمتطى صهوة طائرته F16 و انطلق شمالاً، سوريا، الرقة، مؤمناً بالله و بوطنه و ممتثلاً لأمر قيادته بمهاجمة الدواعش الخوارج في عقرهم، كان قائداً لتشكيل من الطائرات من جنسيات مختلفة من التحالف الدولي، كان أحدهم زميله الطيار الاردني الذي يصغره بالرتبة العسكرية.
و كعادة الذئب القائد كان أول الطائرات في التشكيل، و كعادة الصقر الذي يهاجم وحده كان ينخفض إرتفاعا عنهم ليحظى بالشرف، و لكن يد الغدر و الخيانة طالته لتسقط طائرته بصاروخ غادر مجهول، و هو البطل الذي لا يرضى الهوان فقفز بمظلته رغم معرفته بما ينتظره و إجتمعت على الصقر الجريح غربان الظلام و الضلال و آذوه في نفسه و في جسده و في دينه، و لم يرقبوا فيه إلاً و ذمة، و لم يمهلوه الا خمسة أيام عجاف فقتلوه شر قِتلة و كلٌ شاهدٌ عليها و مثلوا به شر تمثيل لم يشهد البشر مثيله، و استغلوا عاطفتنا و حرصنا بالكذب الذي استمر 42 يوما من المفاوضات الكاذبة و نحن نرقبه كل لحظة حتى خرج المشهد المهول بالفيديو المشؤوم.
يا معاذ عشت عزيز النفس رافع الرأس و رفعنا رؤوسنا بك و أطلقنا شعار إرفع رأسك أنت أردني تيمناً برفع رأسك لحظة إرتقائك شهيداً في سماء الدنيا عند مليك مقتدر، رحمك الله يا غالي، و جعلك مقبولاً في السماوات كما كنت في الأرض و رحم الله شهداء الوطن سائد و راشد و معاذ و معاذ و العم و إبن أخيه حسونة، و جميع الشهداء الأبرار الذين لم يسعني ذكرهم جميعاً، و حفظ الله الوطن أمناً مستقراً من كل سوء.”
الوسوم

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق