fbpx

الأردن يوجه نداء دوليا لتأمين احتياجات الأونروا

أخبار الأردن

وجه نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي، اليوم السبت، نداءً دوليا لتأمين الاحتياجات المالية لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين”الأونروا”؛ وذلك بعد الأزمة الخطيرة التي تواجهها.

وأكد الصفدي، في مؤتمر صحفي عقد في وزارة الخارجية مع المفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأونروا) فيليب لازاريني، اليوم، أن الأزمة المالية التي تواجهها الوكالة خطيرة وانعاكساتها كبيرة في الأقاليم التي تغطيها، ما يستدعي التعامل الطارئ مع الأزمة وتداعياتها.

وأضاف أن الأردن سيعمل على المدى البعيد في التنسيق مع الشركاء لدعم الوكالة ماليا، لافتا إلى التنسيق مع الوكالة لعقد مؤتمر دولي في الربع الأول لحشد الدعم المالي والسياسي، مشددا على ضرورة استمرار عمل الوكالة حتى انتهاء ملف اللاجئين ضمن إطار شمولي ينهي الصراع الذي بدأ عام 1967م.

وختم الصفدي حديثه بأنه “لا بديل عن الوكالة، ولا تنازل على ولايتها”.

بدوره، قال المفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الأنروا) فيليب لازاريني إن الوكالة تقف على حافة الهاوية، مشيدا بالدعم الذي يقدمه الأردن، ومشيرا إلى أن “الأردن يقدم دعما يحتذى به، كما يناصر المنظمة بشكل منقطع النظير أمام المجتمع الدولي”.

وأوضح أن المنظمة لم يكن وضعها المادي حرجا كما هو اليوم، مضيفا أن دخل المنظمة اليوم لا يزال على نفس المستوى للعام 2015، ومؤكدا أنه منذ ذلك الحين، هناك زيادة كبيرة في الاحتياجات بالمنطقة.

وأشار لازاريني إلى أن دخل المنظمة اليوم يقل كثيرا عما كان عليه عام 2018، لافتا إلى أنها السنة التي أوقفت الولايات المتحدة الأميركية تمويلها.

وأضاف أن هذه الأزمة تتزامن مع جائحة كورونا، مبينا أن الوكالة تعاني بشكل يومي بكافة المخيمات لمحاربة جائحة كورونا وآثارها الاجتماعية والاقتصادية.

وقال لازاريني “رأينا خلال الأشهر الماضية زيادة كبيرة في الفقر المطلق واحتياج الناس للمزيد من الخدمات وفي الوقت ذاته الأونروا تقف على حافة الهاوية”.

وأكد أن “المسألة الآن كيف نضمن الاستمرارية لتقديم خدماتنا؛ من تعليم لأكثر من نصف مليون طفل وطفلة والوصول للخدمات الصحية لأكثر من 3 ملايين لاجئ فلسطيني في المنطقة، بالإضافة لحماية شبكة الحماية الاجتماعية لكافة اللاجئين المتأثرين بالتطورات المالية والاقتصادية بالمنطقة”.

وأشار لازاريني إلى ضرورة التوقف عن الحديث مستقبلا عن الأزمة المالية للأونروا، مشددا على أن “هذا ليس نموذجا مستداما وعلينا أن نعيد دراسته”.

ونوّه إلى أن الوكالة تنوي تنظيم مؤتمر العام المقبل، “سنتحدث فيه عن ما نتوقعه فيما يتعلق بتقديم الخدمات وسنروج لالتزام أكبر من المجتمع الدولي ومشاركة أكبر للمهام وتغطية للمسؤوليات تجاه المنظمة”.

وشدد لازاريني على أن الوكالة لديها مهمة وتكليف أممي “يجب أن يستمر حتى نصل إلى حل شامل للقضية الفلسطينية”.

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى