fbpx

وفاة حاتم علي تثير حزنا واسعا في الأردن

أخبار الأردن

تلقت الدول العربية خبر وفاة المخرج السوري حاتم علي، بصدمة وحزن كبيرين، فيما كان لافتا أيضا حجم التفاعل مع الخبر الأليم في الأردن.
فقد ضجت صفحات الأردنيين بالنبأ مرفقا بصور الفقيد علي، كما تطرق البعض إلى لحظات جمعتهم فيه واستحضروها بكامل تفاصيلها.
وكتب عدنان البوريني ” كان هادئا متواضعا ودودا.. أحببناه ممثلا وأبهرنا مخرجا بأعمال ستشكل إلى الأبد مرآة تقول لنا من نحن.. كبشر وكمسلمين وكعرب وفلسطينيين وحتى كأناس عاديين متجردين من الهوية.. رحم الله المخرج الكبير حاتم علي خسارة كبيرة.. الصورة بمنزله في دمشق”.
وكتبت أروى الزعبي، ” ‏رحل أحد الذين اعتاد جيلي أن يراهم على الشاشة، أحد الذين أبدعوا فأثروا الدرما وأثّروا. وداعاً ‎#حاتم_علي، أيها الراحل دون ضجيج، والباقي في تفاصيل “التغريبة الفلسطينية” و”ربيع قرطبة” الممزوجة بـ”أحلام كبيرة”.
أما رشا الوحش، فكتبت، ” آخ يا قلبي 💔 حاسة بفقد عظيم ..فقد شخصي.. شعور بأنه شخص قريب رحل.. حدا بشبهنا ..حدا منا ..حدا بفكر فينا وبحس فينا.. حدا بفهمنا.. حدا بعبر عنا وعن مشاعرنا وتناقضاتنا وصراعاتنا.. حدا كنا نشوف حالنا في مسلسلاته .. صورلنا مشاعرنا وشخصياتنا وخلانا نشوفها بالمراية.. رشدي اللي كنا ندور معه على أمه بحرقة.. المهلهل وهو بغذي فينا قيمة الوفاء حد الانتقام
صبح وابن أبي عامر في صراع الحب والسلطة.. فصولنا الأربعة اللي صارت خريف برحيلك.. 💔.. حاتم مااات… قلبه الجميل ما تحمل بشاعة الدنيا”.

كما كتب أحمد غنيم، ” المخرج والفنان الكبير #حاتم_علي في ذمة الله.. خسارة كبيرة للفن الجميل والذكريات وللدراما العربية والأعمال الخالدة برحيل أحد أبرز “عباقرتها”.. رحمك الله”.

يشار إلى أن حاتم علي توفي اليوم بشكل مفاجئ، بسبب أزمة قلبية في القاهرة، وكان خبر وفاته صادما للجمهور، لأنه لم يكن يعاني من أمراض.
وكتب السيناريست عبدالرحيم كمال عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك :«لا حول ولا قوة إلا بالله وداعا صديقي وحبيبي الاستاذ حاتم على المخرج الكبير المهذب الراقي في امان الله ورحمته حبيبي من احزن الاخبار ولله ربنا يقبل عليك بفضله ورضاه».
ويعد الفنان حاتم علي من أفضل المخرجين العرب، حيث قام بإخراج أعمال علقت في أذهان المشاهدين وأصبحت أيقونة لم ولن تتكرر، ومن أبرز أعماله: الزير سالم، والتغريبة الفلسطينية التي جسدت قصة حقيقية تسلط الضوء على القضية الفلسطينية، ونال جائزة أدونيا للدراما السورية عنه.
وأبدع حاتم بإخراج المسلسلات ذات الطابع التاريخي، التي تروي السيرة الذاتية لشخصيات عرفت بقوتها وحزمها، مثل: مسلسل الملك فارقة الذي نال بسببه جائزة أفضل مخرج، ومسلسل صلاح الدين الأيوبي والذي نال أيضل بسببه جائزة أفضل مخرج، إضافة لمسلسل صقر قريش ومسلسل أمير المؤمنين الفاروق عمر بن الخطاب.
ولدى حاتم تجارب ناجحة في المسلسلات الاجتماعية كالفصول الأربعة، الذي قام بإخراج الجزء الأول والثاني منه، ورفض إخراج جزء جديد منه للمحافظة على قيمته الاجتماعية الحية بين الجمهور.
وحاتم لم يكن مخرج فقط، بل كان ممثلا مهما جدا وناشطا في المسارح، حيث كتب 3 مسرحيات، وأنتج أكثر من عمل درامي وفيلم سينمائي وكتب مجموعتين قصصيتين.

الزير سالم و”التغريبة” من أبرز أعماله.. الساحة الفنية تفقد حاتم علي

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى