fbpx
أخرىأخبار الأردنالخبر الرئيس

مواطنون: فك حظر الجمعة جاء متأخرا

أخبار الأردن

أنهى قرار الحكومة فك حظر الجمعة، التزاحم وتشكّل الطوابير أمام المخابز والمجمعات التجارية لشراء احتياجات المواطنين من المواد التموينية، إضافة إلى توقف المدخنين عن شراء عدد أكبر من علب السجائر ومستلزمات الأرجيلة ليل الخميس.

وأشاد مواطنون بقرار إلغاء الحظر بالرغم من أنهم وصفوه بالـ “متأخر”، مشيرين إلى أن قرار حظر الجمعة لا مبرر له، طالما أن المواطنين أصبحوا أكثر التزاما بالإجراءات الوقائية للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد، مؤكدين أن حظر الجمعة كان يتسبب بازدحامات مرورية لا داعي لها، عدا عن قتل السياحة المحلية، وتحديدا في مدينة العقبة والبترا والبحر الميت وبعض المدن ذات المساحات الخضراء في شمال المملكة التي يقصدها الأردنيون لغايات التنزه في نهاية الأسبوع.

تاجر الألبسة سمير العسلي، يقول إن حظر الجمعة كان يدفع المواطنين إلى التنصل من عملهم من كل يوم خميس، لغايات تمكّنهم من شراء الخبز واللحوم والخضار والفواكة، قبل أن تنفد هذه السلع من الأسواق، في ظل ثقافة استهلاكية لدى معظم المواطنين الذي اعتادوا تخزين مواد غذائية وتموينية فائضة عن الحاجة؛ ولهذا فإن التسوق استعدادا لحظر الجمعة كان يحتاج عدة ساعات، في ظل عدم توفر مواقف للمركبات بشكلٍ كافٍ.

وأضاف العسلي أنه عندما كان الأردن في أعلى درجات المنحنى الوبائي، واتخذت الحكومة إجراءات رادعة لإلزام المواطنين بارتداء الكمامة، تولدث ثقافة الالتزام بإجراءات التباعد وارتداء الكمامة، طوال فترات اختلاطهم، وبالتالي لا يحتاج المواطنون إلى الحظر.

فيما قال أستاذ القانون في الجامعة الأردنية الدكتور محمد المعاقبة إن حظر الجمعة ألغى التواصل مع الوالدين والأقارب والأرحام، وتحديدا بالنسبة للمواطنين الذين يسكنون في محافظات مختلفة مقارنةً بذويهم، الأمر الذي يضعف التواصل معهم أو مشاركة أفراحهم وأتراحهم، مشيرا إلى أن يوم الجمعة كان ملاذا لهؤلاء للاطمئنان على ذويهم.

وتابع أن الأردن الآن يتراجع في تسجيل عدد الإصابات والوفيات، كما أن وزارة الصحة استوردت المطاعيم، وهناك حملة وطنية تشارك بها جميع الجهات الصحية لتطعيم المواطنين.

من جانبه، أكد المواطن يزن عرفات أن الالتزام بالإجراءات الوقائية للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد أهم بكثير من الحظر الشامل، ومنع المواطنين حق التنقل والخروج من المنزل.

وأضاف أن الفرق الوبائية كانت تجري فحوصات يوم الجمعة، وكانت لديها حالات إصابة بفيروس كورونا، مع العلم أن يوم الجمعة يكون حظرا على المواطنين، موضحا أن الالتزام والرقابة في تطبيق اجراءات الالتزام والتباعد، يحقق وقاية من انتشار الفيروس.

وأشار عرفات، إلى أن الكثير من القطاعات التجارية تواجه خسائر مالية فادحة، وهناك قطاعات وتحديدا الترفيهية منها كالمطاعم والفنادق والمقاهي، أصيبت بشلل تجاري كامل، واضطرت معظمها لتسريح العاملين لديها.

وأكد أن وجود الحظر ولو ليوم واحد في الأسبوع يولد الإحباط لدى الكثير من المواطنين، في ظل تردي أوضاعهم الاقتصادية، الأمر الذي سبب كوارث مالية ونفسية وزاد من معدلات الفقر والبطالة.

الوسوم

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق