fbpx

متى يمكن للطفل تناول الأرز؟

أخبار الأردن

في الماضي، كانت حبوب الأرز للأطفال اختيارًا شائعًا لطعام الطفل الأول. ومع ذلك، نحن نعلم الآن أن حبوب الأرز للأطفال ليست خيارًا صحيًا للأطفال. إذن، متى يمكن للطفل أن يأكل الأرز المطبوخ؟ وهل الأرز المطبوخ خيار صحي للأطفال؟

كثير من الناس حول العالم يأكلون الأرز بشكل يومي. ولكن إذا كنت ترغب في اتخاذ أفضل قرارات الصحة والتغذية لطفلك، فستكون هذه المقالة مناسبة لك.

متى يمكن للطفل أن يأكل الأرز المطبوخ؟
قبل تقديم أي أطعمة صلبة لطفلك، بما في ذلك الأرز المطبوخ، يجب أن يكون طفلك قادرًا على تلبية هذه المعايير:

صفات الطفل الجاهز لتناول الأطعمة الصلبة:

زيادة القدرة على الجلوس بشكل مستقيم بدون دعم
الطفل يخرج لسانه استجابةً للطعام الذي يوضع في فمه
القدرة على الوصول للطعام ووضعه في فمه
الاستعداد للمضغ

بشكل عام، يحدث هذا عند حوالي 6 أشهر من العمر لمعظم الأطفال. حليب الأم هو الشيء الوحيد الذي يحتاجه الأطفال حتى ذلك الحين – فهو يوفر لهم كل التغذية التي يحتاجونها، دون أي شيء آخر.

تستند بعض الأشياء التي نقوم بها اليوم إلى طرق أو معتقدات قديمة. على سبيل المثال، عندما تم اختراع حبوب الأرز للأطفال، كان الآباء يعطونها للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6-12 أسبوعًا – وهو أمر نعرف أنه لا يجب القيام به الآن!

في الماضي، كانت الحبوب والأطعمة المجففة والمعلبة شائعة بسبب نقص التبريد. من الواضح أن هذه لم تعد مشكلة اليوم، لكننا ما زلنا نميل إلى استخدام هذه الأطعمة على أساس العادة.

في الواقع، يمكن لطفلك أن يجرب أيًا من الأطعمة التي تتناولها على مائدة عشاء الأسرة، بصرف النظر عن العسل (يمكن أن يشكل خطر الإصابة بعدوى بكتيرية – انتظر حتى يبلغ 12 شهرًا).

هل يمكن للطفل البالغ 6 أشهر تناول الأرز؟
بعد ستة أشهر من العمر، بالإضافة إلى لبن الأم و / أو الحليب الاصطناعي، يحتاج الأطفال إلى مصادر غذائية غنية بالحديد، لأن مخازن الحديد الخاصة بهم تحتاج إلى دعم.

الإجابة المختصرة هي نعم، يمكن لطفلك تناول الأرز في عمر ستة أشهر. ومع ذلك، جرب أطعمة مغذية أخرى أولاً.

ما هي الأطعمة الأولى المغذية المفيدة للأطفال؟
أهم العناصر الغذائية التي يمكن لطفلك الوصول إليها هي مصادر طبيعية للحديد والزنك سهلة الامتصاص. يلعب اللحم دورًا كبيرًا في هذا.

سيستمر الحليب في كونه المصدر الرئيسي للغذاء حتى عمر 12 شهرًا – كما يقولون، الطعام قبل الأكل هو للمتعة فقط! لكن من المهم اختيار الأطعمة الأولى بحكمة.

يعتبر الأفوكادو والسلمون من الأطعمة الأولى الرائعة المليئة بالعناصر الغذائية، وكذلك الدهون الصحية لنمو الدماغ.

هل يمكن للأطفال أن يختنقوا بالأرز؟
بصفتك أحد الوالدين، قد يكون تقديم أطعمة جديدة لطفلك أمرًا مرهقًا للأعصاب. خاصة عندما نسمع الكثير من القصص عن أطفال يختنقون بأطعمة مثل العنب.

تحتاج الأطعمة التي تشكل خطر الاختناق البسيط إلى الحس السليم. على سبيل المثال، عندما يكون طفلك مستعدًا لأكل العنب، اقطعه بنصف طرق طويلة.

طالما أن طفلك يبلغ من العمر حوالي 6 أشهر ومستعد لأكل الأطعمة الصلبة، فلا ينبغي أن يشكل الأرز خطر الاختناق. راقب طفلك دائمًا أثناء أوقات الوجبات، وإذا كنت في شك، فاستشر ممرضة الصحة أو طبيب الأطفال أو أخصائي التغذية.

هل الأرز الأبيض جيد للأطفال؟
الأرز الأبيض غذاء شائع جدًا في جميع أنحاء العالم – وهو عنصر أساسي في المطبخ! لكن في حين أنه سيملأ البطن مؤقتًا، فإن الأرز الأبيض ليس خيارًا صحيًا للأطفال (أو البالغين أيضًا!). مع القليل جدًا من التغذية والكثير من النشا والكربوهيدرات، ناهيك عن الزرنيخ، هناك الكثير من الأطعمة التي توفر التغذية وتساعد طفلك على النمو، دون ارتفاع مستويات السكر في الدم.

نظرًا لأن الأطفال يشربون الحليب في المقام الأول ويتناولون القليل جدًا من الأطعمة الصلبة، فمن المهم زيادة أهمية هذه الأطعمة الصلبة. كما ذكرنا سابقًا، تعتبر الأطعمة الغنية بالحديد والزنك أساسية. إنه مهم لنمو الدماغ وإنتاج خلايا الدم الحمراء، وهو أمر مهم جدًا للعديد من وظائف الجسم.

الزرنيخ في الأرز – هل يجب أن أشعر بالقلق؟
في الآونة الأخيرة، سلطت بعض المنظمات الضوء على مستويات الزرنيخ في منتجات الأرز التي تثير القلق. وقد نصحت بعض المجموعات الآباء بتجنب تغذية الأطفال بالأرز (بما في ذلك حبوب أرز الأطفال) لهذا السبب.

نشرت الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال بيانا حول الزرنيخ في الأرز، قائلة: “يحتوي الأرز على كمية عالية من الزرنيخ. عنصر طبيعي، يوجد الزرنيخ في الماء والهواء والتربة. وهو مرتبط بسرطان الجلد والرئة والكبد والكلى والمثانة. كما أن التعرض للزرنيخ قد يسبب مشاكل أثناء الحمل ومشاكل في النمو عند الولادة “.

يمتص الأرز الزرنيخ بسهولة من التربة والماء الذي ينمو فيه. الأرز البني في الواقع أسوأ – فهو يحتوي على زرنيخ أكثر من الأرز الأبيض، حيث يحتجز الزرنيخ في الهيكل الليفي. لذلك إذا اخترت إطعام طفلك الأرز أو حبوب الأرز، فتأكد من تقليله وتجنب استخدامه كغذاء أساسي إن أمكن.

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى