fbpx
الخبر الرئيسالبرلمان الـ19

العياصرة: أزمة المعلمين بحاجة لحل سريع والقادم خطر

أخبار الأردن

تساءل النائب عمر العياصرة، في كلمته خلال الجلسة الثانية للرد على خطاب الثقة، اليوم الأربعاء، “هل يستحق الأمر أن نخاف من نقابة المعلمين وما يحكمها إخوان مسلمين، ولماذا تخوض الحكومة معركة مع نقابة المعلمين؟”، مضيفا أن هذه الأزمة بحاجة إلى حل سريع والقادم خطر- على حد قوله-.

وقال العياصرة إن الأردن يدخل مئويته الثانية في ظل العديد من الأزمات التي تؤثر على المملكة، خصوصا الاقتصادية، مضيفا أن النواب ليسوا مجرد هامش، وإنما لديهم الحق بالمشاركة في القرارات.

وأوضح أن المؤسسات وصلت إلى مرحلة متقدمة من الترهل، والدليل على ذلك الموازنة التي تعلن بداية كل عام، معتبرا أن البيان الوزاري لا يرقى لمعالجة الظروف التي يعيشها الأردن حاليا، ولا مستوى اللحظة.

وتساءل العياصرة عن السياسية الخارجية الأردنية، متطرقا في حديثه إلى المصالحة الخليجية والصراعات في المنطقة، محذرا من المساس بالهوية الوطنية الأردنية، ومضيفاً أنه “إذا أردنا حماية الدولة والدستور علينا بناء نخبة وطنية كوصفي وحابس ورجالات الأردن”.

وحول الفريق الاقتصادي، قال إن البيان الوزاري لا يوجد له هوية، وخصوصا فيما يتعلق بالوضع الاقتصادي الحالي، مشيرا إلى أن الدولة حتى تستمر، بحاجة إلى مشروع وصفي التل، ومضيفا أن الفساد الكبير انتهى في الأردن، لكن الفساد الصغير ما زال مستمراً.

وطالب العياصرة رئيس الوزراء بشر الخصاونة، بضرب الفساد، لافتا إلى أن المواطن الأردني لا يثق بمجلس النواب ولا بالحكومة ولا بالمؤسسات، وداعياً إلى وقفة حقيقية عند ذلك للوقوف على أسبابها.

وحول القضية الفلسطينية، طالب الحكومة بالتواصل مع حركة حماس، وعدم الاكتفاء بالتحالف مع حركة فتح، والتأكيد على الثوابت الأردنية تجاه القضية الفلسطينية.

وأضاف العياصرة أن “ارتباطنا بالقضية الفلسطينية ارتباط محلي داخلي ولا بد من الانفتاح على حركة حماس، وعلينا أن نكون أكثر خشونة أمام الضغوط علينا بخصوص القضية الفلسطينية”، داعيا إلى استثمار الفرصة، فالشعب الأردني فرصة بقوته وعظمته.

الوسوم

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق