fbpx

مزارعون يلقون محاصيلهم في الشوارع بعد تدهور القطاع

أخبار الأردن

ألقى مزارعون محاصيلهم في الشوارع؛ غضبًا من خسائرهم الحاصلة نتيجة التكاليف العالية التي تفرضها الحكومة، مطالبين بمزيد من الخطوات لتحسين أوضاع قطاعهم “المتدهور” على حد وصفهم.

وقال رئيس اتحاد مزارعي وادي الأردن، عدنان خادم، في تصريحات صحفية، إن “المزارعين يتحملون أعباء ثقيلة، خاصة تكلفة الإنتاج العالية”، مضيفا أن “ارتفاع تكلفة الزراعة يمثل منعطفا رئيسيا لنحو 400 ألف أردني يكسبون عيشهم من بيع محاصيلهم فقط”.

وتابع خادم “يحتاج المزارعون إلى شركة تسويق لمساعدتهم في تسويق وبيع منتجاتهم”.

من جهته أوضح أحد المزارعين أن عدم القدرة على تسويق المنتج الزراعي يمثل عبئًا كبيرًا آخر على المزارعين.

وأضاف “تكمن مشكلتنا الرئيسية في تصدير وتسويق منتجاتنا التي فاضت بسبب الطقس الحار. اعتدنا على تصدير منتجاتنا إلى سوريا لكن ذلك توقف في عام 2012. والأسواق الأوروبية التي فتحت أمامنا أغلقت جميعها بسبب فيروس كورونا”.

ودعا المزارعون الحكومة إلى خفض تكلفة الإنتاج على المزارعين وتقديم المزيد من الحوافز لهم، في حين أن الحكومة لم تتحرك لاتخاذ أي إجراء لإنقاذ قطاع الزراعة.

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى