fbpx
الخبر الرئيسمال وأعمال

قطاع التنمية يفتقر لقواعد بيانات أسر عمال المياومة المتضررة

أخبار الأردن

أظهر تقرير حالة البلاد لعام 2020 الصادر عن المجلس الاقتصادي والاجتماعي فيما يخص محور التنمية المجتمعية ومراجعة التنمية الاجتماعية أن هناك 28 انعكاسا سلبيا لتعامل الحكومة مع جائحة كورونا على مستوى قطاع التنمية الاجتماعية.

وكان أبرز هذه الانعكاسات غياب دور الجمعيات (منظمات المجتمع المدني) في مجابهة التحديات الاجتماعية، يليه عدم وجود قواعد بيانات خاصة بأسر عمال المياومة المتضررة من الجائحة، يليه عدم جدوى الخدمات الإلكترونية التي تمس حياة المواطنين؛ كخدمة إصدار بطاقة تأمين صحي لفئة الفقراء.

وبحسب التقرير، تلي تلك الانعكاسات صعوبة استعمال المتضررين من الجائحة لتكنولوجيا المعلومات بهدف الحصول على الخدمات الاجتماعية، والازدواجية والتكرار بين مهام فريق الحماية الاجتماعية ومهام لجنة إدارة حساب الخير، وعدم تمثيل الاتحاد العام للجمعيات الخيرية في فريق الحماية، وعدم الإعلان عن وجود موازنة مالية لمجابهة التداعيات الاجتماعية الناجمة عن جائحة كورونا، والازدواجية والتكرار في حصول بعض المواطنين على الإعانات العينية؛ لتعدد جهات توزيعها وإيصالها.

كما ذكر التقرير أن من الانعكاسات السلبية غياب الإعلام المتخصص في طرح التحديات الاجتماعية، وتداخل الأدوار والمهام بين المؤسسات المعنية بمكافحة التسول، مما زاد من انتشار المتسولين، تخلي الحكومة عن مسؤوليتها في دعم القطاع الخاص والعاملين فيه ممن تضررت أحواهلم الاقتصادية، وتنمر بعض أفراد المجتمع على كبار موظفي الحكومة عبر وسائل التواصل الاجتماعي، وعدم وضوح مهام وزارة التنمية الاجتماعية خلال التصدي للجائحة، وغيرها.

وأشار التقرير إلى وجود 18 انعكاسا إيجابيا لتعامل الحكومة مع جائحة كورونا على مستوى قطاع التنمية الاجتماعية، أبرزها تشكيل فريق وطني للحماية الاجتماعية برئاسة وزارة التنمية الاجتماعية وعضوية ممثلين عن القطاعين التطوعي والخاص، والحجر الصحي على متلقي خدمات دور الرعاية وعدم تسجيل إصابات بفيروس كورونا المستجد في تلك الدور.

وبحسب التقرير، فإن الانعكاسات الإيجابية تضمنت أيضا تقديم صندوق المعونة الوطنية الدعم النقدي لمن تنطبق عليهم تعليماته وبشكل إلكتروني، واستجابة السكان للجائحة وتكيّفهم معها جراء صدور أوامر الدفاع، مما حد من الطلب على الخدمات الاجتماعية.

كما لفت التقرير إلى أن الحكومة عالجت 20% فقط من الآثار السلبية التي خلفتها جائحة كورونا على مستوى قطاع التنمية الاجتماعية بموجب حزمة من الإجراءات الإدارية والقانونية، فيما تركت 80% من الآثار دون معاجلات جذرية.

الوسوم

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق