fbpx

غوتيريش يتعهد بحشد المجتمع الدولي لإحباط انقلاب ميانمار

أخبار الأردن

قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، إنه سيحشد المجتمع الدولي واللاعبين الرئيسيين لبذل كل ما في وسعه لإحباط الانقلاب الأخير في ميانمار.

وقال غوتيريش إن الانقلاب الذي شنه الجيش واجتاحت زعماء سياسيون ومدنيون بارزون منذ مطلع الاثنين “غير مقبول على الإطلاق”.

وأضاف غوتيريس، خلال مقابلة مع صحيفة واشنطن بوست: “سنفعل كل ما في وسعنا لحشد كل الفاعلين الرئيسيين والمجتمع الدولي لممارسة ضغوط كافية على ميانمار للتأكد من فشل هذا الانقلاب.. بعد فترة انتقالية كبيرة، من غير المقبول على الإطلاق عكس نتائج الانتخابات وإرادة الشعب”.

وتعهد جيش ميانمار بتولي زمام السلطة لمدة عام، وأعلن حالة الطوارئ يوم الاثنين، بعد ساعات من اعتقال الرئيس المخلوع وين مينت ومستشارة الدولة أونغ سان سو كي وأعضاء كبار آخرين في الرابطة الوطنية للديمقراطية التي كانت تحكم قبل الانقلاب ( NLD) حزب.

ووقع الانقلاب قبل ساعات من موعد انعقاد الجلسة الأولى للبرلمان الجديد للبلاد عقب انتخابات نوفمبر الماضي التي حقق فيها حزب الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية، بزعامة سو كي، مكاسب كاسحة.

وزعم الجيش أن الانقلاب تم بسبب “تزوير الانتخابات” في الانتخابات، والتي قال إنها أدت إلى هيمنة الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية على البرلمان.

وطعن غوتيريش في مزاعم الجيش، قائلا إنه يعتقد اعتقادا راسخا أن الانتخابات أجريت “بشكل طبيعي”، مضيفا أنه إذا كان من الممكن اتهام سو كي بأي شيء، فهي قريبة جدا من الجيش.

وقال: “لقد وفرت الحماية للجيش أكثر من اللازم، خاصة فيما يتعلق بما حدث مع الهجوم الدراماتيكي للجيش العسكري ضد الروهينجا”. “أونغ سان سو كي تولت الدفاع عن الجيش، حتى في المحكمة الدولية، لذلك إذا تمكنا من اتهامها بشيء ما، فقد كان قريبًا جدًا من الجيش. لذلك من غير المقبول تمامًا رؤية هذا الانقلاب.”

وجهت إلى “أونغ سان سو كي” الأربعاء عدة تهم بموجب قانون الاستيراد والتصدير في البلاد لحيازتها 20 جهاز اتصال لاسلكي مستورد بشكل غير قانوني، والتي تمت مصادرتها في منزلها خلال مداهمة في وقت مبكر من صباح يوم الاثنين، وبذلك تواجه ما يصل إلى ثلاث سنوات خلف القضبان.

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى