fbpx

“عنصرية الاحتلال”.. القليل من لقاحات كورونا للفلسطينيين

أخبار الأردن

قالت إسرائيل إنها وافقت على نقل 5000 جرعة من لقاح فيروس كورونا إلى العاملين الطبيين الفلسطينيين في الخطوط الأمامية وسط انتقادات لفشل الاحتلال في توفير اللقاحات للأراضي الواقعة تحت الاحتلال.

ووفقًا لبيان صادر عن مكتب وزير الدفاع الإسرائيلي بيني جانتس، نقلته وكالة أسوشيتيد برس، تمت الموافقة على النقل لكن لم يتم تقديم مزيد من التفاصيل.

ولم يرد المسؤولون الفلسطينيون بعد على الإعلان، الذي يبدو أنه لا يفي بمطالب إسرائيل بتزويد سكان فلسطين البالغ عددهم ما يقرب من 5 ملايين باللقاحات.

وتمتلك إسرائيل أكبر عدد من اللقاحات التي يتم إعطاؤها للفرد في العالم، حيث تم تحصين ما يقرب من 33 في المائة من سكانها حتى يوم الأحد، لكن طرح اللقاح الخاص بها شابه رفض حكومتها تطعيم الفلسطينيين الذين يعيشون تحت سيطرتها.

تؤكد إسرائيل وأنصارها أن تحصين الفلسطينيين هو واجب السلطة الفلسطينية. يجادل النقاد بأن إسرائيل، كقوة محتلة في الأراضي الفلسطينية، عليها التزام قانوني وأخلاقي بتوفير اللقاحات. واتهم الكثيرون إسرائيل بـ “الفصل العنصري” بسبب موقفها.

وقالت هيومن رايتس ووتش إن “واجبات إسرائيل بموجب اتفاقية جنيف الرابعة لضمان الإمدادات الطبية، بما في ذلك مكافحة انتشار الأوبئة، قد تم تصعيدها بعد أكثر من 50 عاما من الاحتلال دون نهاية تلوح في الأفق”.

وأضافت أن “هذه المسؤوليات، إلى جانب التزاماتها بموجب القانون الدولي لحقوق الإنسان، تشمل توفير اللقاحات بطريقة غير تمييزية للفلسطينيين الذين يعيشون تحت سيطرتها، باستخدام كمعيار لما تقدمه لمواطنيها”.

في غضون ذلك، دعت الأمم المتحدة إسرائيل إلى ضمان وصول اللقاح “السريع والعادل” للفلسطينيين، مشيرة إلى نجاح الحكومة الإسرائيلية في تلقيح مواطنيها.

وقال خبراء الأمم المتحدة في بيان في وقت سابق هذا الأسبوع: “من الناحية الأخلاقية والقانونية، هذا التباين في الحصول على الرعاية الصحية اللازمة في خضم أسوأ أزمة صحية عالمية منذ قرن هو أمر غير مقبول”.

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى