fbpx
أخبار الأردنالخبر الرئيس

عبيدات: لأول مرة يصل العالم إلى انتاج مطعوم في مثل هذه المدة

أخبار الأردن

قال وزير الصحة الدكتور نذير عبيدات مساء الأحد، أن عودة المدارس والجامعات تزيد عدد الإصابات بفيروس كورونا 9% وعدد الوفيات 11% وذلك ضمن دراسة أعدتها وزارة الصحة بناء على نماذج احصائية وبائية.

وأكد عبيدات، أن إجراءات توفير المطاعيم لم يكن أمرا سهلاً، خلال الفترة الماضية، مضيفاً بأن الأردن هو البلد رقم 41 الذي بدأ بتنفيذ هذا البرنامج، منوها بأن “الدول التي سبقتنا غنية ومتقدمة”.

وأشار عبيدات أن الحكومة هي أكثر من يعرف أهميّة عودة القطاعات الاقتصادية والأكاديمية، لكن العودة لابد أن تكون آمنة ومتدرجة،منوهاً إن الكوادر الطبية بدأت بارسال رسائل نصية لمن سجل عبر منصة الوزارة لتلقي اللقاح بدءاً من صباح يوم الأربعاء القادم.

وأكد وزير الصحة بأنه لا خطط باجبار المواطنين على تلقي اللقاح رغم أن قانون الصحة يعطي الحكومة الحق في ذلك.

وبين عبيدات “هناك دائما من يقف ضد المطاعيم، وإذا ما نظرنا نظرة صحيحة فإن سنعرف بأن المطاعيم انجاز للانسان، وغيرت شكل الجانب الصحي، ولابد أن نستذكر هذه الفوائد حتى ينعكس على ايمان المواطنين بأهمية اللقاح”،مضيفاً “لأول مرة يصل العالم إلى انتاج مثل هذه المطاعيم في مثل هذه المدة”.

وأشار عبيدات إلى أن جميع المطاعيم “نعتبرها آمنة فالمراحل وخاصة الأخيرة لم تثبت وجود أي خطورة على حياة الانسان”.

وعن الشكوك التي تتداول حول المطعوم الصيني الاماراتي، قال عبيدات إنه مطلع على دراسات أجريت للمطعوم وتبين أن من تعرضوا لتأثيرات جانبية لا تتعد نسبتهم 4% ولم يدخل أي منهم المستشفيات نتيجة تلقيه المطعوم”.

وأكد عبيدات أن الجهد الذي بذل من أجل التحضير اللوجستي كان على مستوى عال ومتكامل، مضيفا “حتى أن شركة فايزر أبدت اعجابها بالبرنامج الأردني وطلبت تزويدها به من أجل تعميم على دول أخرى”.

وحول التحضيرات قال عبيدات إن 29 ثلاجة تم تجريبها وتصل درجات حراراتها إلى -80 رغم أن الحرارة المطلوبة للقاح -70 درجة مئوية.

وعن عدالة التوزيع بين عبيدات أنه لن يتم اعطاء اللقاح إلا لمن سجل عبر المنصة وبرنامج التطعيم وحسب دوره الذي رتب بناء على أولويات التلقي، مضيفا بأنّ كل من يسكن على الأرض الأردنية له ذات الأولوية، سواء كان مواطن أو غير مواطن.

وأشار إلى أن العدد الكلي للقاحات التي تم الاتفاق مع الشركة والإئتلافات لتزويد الأردن فيها بلغت حوالي مليوني جرعة ومن الممكن أن تزيد.

وعن نسبة انتشار العدوى في المجتمع الأردني، قال إن دراسة أجرتها وزارة الصحة بشهر آذار الماضي أشارت إلى أن نسبة الأردنيين الذين أصيبوا بالعدوى 0.3%، وفي 24 تشرين أول الماضي أجريت دراسة ثانية وكانت النسبة 10%، وهناك دراسة مؤخراً لم يفصح الوزير عن نتائجها.

وأكد أن “دفعة اللقاح الصيني الاماراتي وصلتنا قبل عودتها، وأنا تلقيت اللقاح حين كان تجريبيا وتكونت لدي الأجسام المضادة.”

 

الوسوم

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق