fbpx
أخبار الأردنالخبر الرئيس

سائقو “تكسي الضمانة” يطالبون الحكومة بالعودة عن قرار “حظر الجمعة”

أخبار الأردن

سوسن أبوغنيم

مع استمرار الحظر الشامل ليوم الجمعة في المملكة، تزداد معاناة القطاعات الإقتصادية المتضررة منه، وهذه المرة الضرر أو الخسارة كما يسميها أصحابها، أصابت بصورة مباشرة فئة معينة محددة، وهي فئة سائقو التكاسي العمومي – الأصفر.

معاناة هذه الفئة تتصل تحديدا بمن يعملون على هذه التكاسي بنظام “الضمانة”، أي غير المالكين لهذه السيارات، وإنما يقومون “بضمانة أو استئجار” هذه السيارات من أصحابها مقابل مبلغ محدد لليوم الواحد.

يقول أحمد أبو جابر في حديثه لـ أخبار الأردن، أن أغلب العاملين على هذه السيارات، وفق هذا النظام هم من فئة الشباب، أي من الذين لم يجدوا فرصة عمل فاتجهوا إلى هذه “الشغلة”، و منهم من يحمل شهادات جامعية.

ويضيف تتلخص فكرة هذا النظام، أن الشخص يتفق مع مالك السيارة على “ضمانتها بمبلغ مالي محدد” بشكل يومي، يتراوح بين (15-25) دينار، حسب جودة السيارة وما شابه، مع الإشارة إلى أن مالكها ليس له علاقة بشيء فيما يخص صيانتها أو نفقاتها أو وقودها.

وتابع : معروف ان يوم الجمعة، تكون ” فيه الغلة بشكل كامل للسائق .. أي ليس هناك ضمانة كما هو الحال في باقي الأيام”، فكان العمل خلال يوم الجمعة فرصة مناسبة تعويض ما قد يفوتنا من “خسارة” خلال أيام الأسبوع الأخرى، ولكن مع دخول الحظر الشامل في يوم الجمعة زادت معاناتنا وخسارتنا.

وافقه الرأي محمود السليمان، الذي دعا الحكومة للبحث عن حلول اخرى غير الحظر، مستذكرا معاناته وأسرته خلال فترة الحظر الشامل في بداية جائحة كورونا.

وأضاف “نحن سائقو التكسي نتعرض لظلم كبير”، فنحن لدينا بيوت تحتاج لمصروف ونفقات، البعض قد يقول”هاليوم شو بده يفرق معكم”.. نحن نقول أن هذا اليوم يحقق لنا فائدة و وفرة مالية مهمة، لأن عملك وما ستكسبه من “شغل السيارة” كله لك، وليس لمالك السيارة حصة فيه، متمنيا على الحكومة إعادة النظر بموضوع الحظر ليوم الجمعة.

ويؤكد سلطان درويش على أن جائحة كورونا، تركت اثارها الاقتصادية على كافة أبناء المجتمع الأردني، فالمواطن بات دقيق وحريص بنفقاته، فمثلا الموظف او الطالب الذي كان قبل الجائحة يذهب لعمله أو يقضي مشواره باستخدام التكسي، بات الآن وبحكم الظروف الحالية يستخدم المواصلات العامة لضبط مصروفه، بمعنى آخر ان “الحركة والشغل على التكسي خفت”.

ويضيف حتى تكتمل المعاناة لدينا جاءت الحكومة وفرضت “حظر الجمعة”، الذي كنا نعول عليه كثيرا لتعويض “شغل الأيام الثانية”.

ويطالب درويش الحكومة بتعويض سائقو سيارات التكسي ممن يعملون على نظام “الضمانة”.

الوسوم

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق