fbpx
منوعات

دراسة تكشف دور الحليب واللبن الرائب في محاربة بالسرطان

أخبار الأردن

وفقًا لبحث جديد، فقد وجد أن استهلاك منتجات الألبان مثل الحليب والبانير (جبن طازج معروف في جنوب آسيا) والجبن واللبن الرائب يمكن أن يقلل من خطر الإصابة بسرطان الأمعاء. تم نشر الدراسة في مجلة Gut بواسطة فريق البحث بجامعة McGill في كندا.

درس الباحثون في المراجعات المنهجية المنشورة ذات الصلة والتحليلات التلوية للتجارب السريرية ودراسات المراقبة التي تقيم تأثير العوامل الغذائية والطبية على مخاطر الإصابة بسرطان الأمعاء. وشملت العوامل الطبية الأسبرين والعقاقير المضادة للالتهابات غير الستيرويدية مثل الباراسيتامول والستاتين.

وشملت العوامل الغذائية: الفيتامينات أو المكملات الغذائية (المغنيسيوم ، الكالسيوم ، حمض الفوليك، فيتامين أ، ب، ج، هـ، د، كاروتين ß والقهوة، الشاي، الأسماك وأحماض أوميغا 3 الدهنية، منتجات الألبان، الألياف، الفاكهة والخضروات واللحوم والكحول.

أظهرت النتائج أن الأسبرين يحتمل أن يكون وقائيًا ضد سرطان الأمعاء، ويقلل من خطر الإصابة بنسبة تتراوح بين 14 في المائة و29 في المائة بجرعات منخفضة تصل إلى 75 ملغ/ يوم، مع تأثير استجابة للجرعة يصل إلى 325 ملغ/ يوم.

ارتبط استخدام مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية لمدة تصل إلى 5 سنوات بانخفاض كبير (26 في المائة إلى 43 في المائة) في الإصابة بسرطان الأمعاء. ارتبط تناول المغنيسيوم الذي لا يقل عن 255 ملغ/ يوم بخطر أقل بنسبة 23 في المائة مقارنة بأقل كمية مأخوذة، وارتبط تناول كميات كبيرة من حمض الفوليك بخطر أقل بنسبة 12-15 في المائة.

وبالمثل، ارتبط تناول منتجات الألبان بانخفاض خطر الإصابة بالمرض بنسبة 13 إلى 19 في المائة/ ارتبط تناول الألياف بمخاطر أقل بنسبة 22 في المائة إلى 43 في المائة، في حين ارتبط تناول الفاكهة/ الخضار بنسبة تصل إلى 52 في المائة. مخاطر أقل في المائة. كتب مؤلفو الدراسة: “لكن لم يكن هناك دليل على أن الفيتامينات E أو C أو الفيتامينات المتعددة كانت وقائية”.

وبالمثل، لم يكن هناك دليل على أن ß- كاروتين أو السيلينيوم ساعدت في درء المرض”. وبالمثل، على الرغم من أن التحليلات التلوية للدراسات القائمة على الملاحظة تشير إلى أن العقاقير المخفضة للكوليسترول قد تقلل من خطر الإصابة بالسرطان، لم يلاحظ أي تأثير إيجابي في التحليلات التلوية لبيانات التجارب السريرية.

أفادت معظم التحليلات التلوية المتاحة للدراسات القائمة على الملاحظة زيادة المخاطر بنسبة تتراوح بين 12 في المائة و21 في المائة بالنسبة للحوم، وخاصة اللحوم الحمراء والمعالجة. ارتبط الكحول بزيادة المخاطر بشكل ملحوظ. كلما زاد المدخول، زادت المخاطر. يحذر الباحثون من أن مستوى الأدلة منخفض أو منخفض جدًا في معظم الحالات، ويرجع ذلك أساسًا إلى الاختلافات الكبيرة في تصميم الدراسة ونقاط النهاية وعدد المشاركين وما إلى ذلك.

الوسوم

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق