fbpx

تلقيح أكثر من 10 ملايين شخص في المملكة المتحدة

أخبار الأردن

تلقى أكثر من 10 ملايين شخص في المملكة المتحدة الجرعة الأولى من لقاح فيروس كورونا.

وبذلك تحتل البلاد المرتبة الثالثة على مستوى العالم حيث تلقى 15 ٪ من سكانها اللقاح.

وقال وزير الصحة مات هانكوك على تويتر: “تلقى 10 ملايين شخص الآن جرعتهم الأولى من لقاح COVID.. هذا معلم مهم للغاية في جهودنا الوطنية ضد هذا الفيروس. وأضاف هانكوك أن كل ضربة تجعلنا جميعًا أكثر أمانًا – أود أن أشكر كل من لعب دوره”.

واستغرقت المملكة المتحدة أقل من شهرين فقط للوصول إلى هذا الإنجاز. وفقًا للحكومة، بحلول أوائل أبريل، كانت جميع المجموعات التسع ذات الأولوية القصوى قد تلقت الجرعة الأولى.

وقال رئيس الوزراء بوريس جونسون، مهنئًا الأمة على هذا الإنجاز الهام، في بيان: “إنه لأمر رائع أن يحصل 10 ملايين شخص في المملكة المتحدة على جرعتهم الأولى من اللقاح. شكرا لكل من ساعد في جعل هذا ممكنا “.

مع زيادة التطعيم، يستمر عدد الحالات المؤكدة في الانخفاض، وكذلك الوفيات، ويوم الأربعاء، ثبتت إصابة 19202 شخصًا في المملكة المتحدة بالفيروس. بلغ عدد الوفيات اليومية 7448.

وتجاوز عدد الحالات على مستوى البلاد 3.87 مليون، بينما بلغ عدد الوفيات 109335.

دراسة لقاح

كشفت دراسة أجرتها جامعة أكسفورد أن لقاح Oxford / AstraZeneca فعال للغاية في الحد من انتشار الفيروس ويمكن أن يقلل من انتقال العدوى بنسبة 67٪.

وتشير نتائج البحث إلى أن اللقاح سيكون له تأثير كبير على معدل انتقال الفيروس، مما يجعله أول لقاح في العالم ينتج مثل هذه النتائج الإيجابية.

وقال وزير الصحة هانكوك إن البحث يظهر أن “اللقاحات هي السبيل للخروج من الوباء” ووصف الأخبار بأنها “رائعة للغاية”.

علاوة على ذلك، أعلن فريق Oxford / AstraZeneca أن لقاحًا جديدًا يهدف إلى استهداف أنواع جديدة من الفيروس قد يكون جاهزًا للتقديم بحلول أكتوبر من هذا العام، مما يزيد الآمال في إمكانية السيطرة على طفرات جديدة في نهاية المطاف.

ارتفاع المعدل
خلال مؤتمر صحفي مشترك استضافه رئيس الوزراء وكبير المسؤولين الطبيين البروفيسور كريس ويتي، قال جونسون إنه على الرغم من الانخفاض في الحالات والوفيات، لا تزال معدلات الإصابة مرتفعة مقارنة بالعام السابق عندما انتشر الوباء إلى المملكة المتحدة.

وأضاف جونسون: “على الرغم من وجود بعض بوادر الأمل، إلا أن مستوى العدوى لا يزال مرتفعًا بشكل ينذر بالخطر”، وحث الناس على توخي الحذر ومواصلة الالتزام بالإرشادات والقيود الحكومية.

بالإضافة إلى ذلك، قال ويتي إن عدد المرضى في المستشفيات لا يزال مرتفعًا أيضًا مما يشكل ضغطًا على نظام الرعاية الصحية.

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى