fbpx

تخريب مسجد في فرنسا بكتابات معادية للإسلام

أخبار الأردن

أدانت منظمات إسلامية فرنسية بشدة تخريب مسجد تحت الإنشاء في ستراسبورغ كتب عليه كتابات معادية للإسلام.

وتم كتابة عبارة “لا للإسلام، ارجع إلى قريتك” عبر السياج في موقع مسجد أيوب سلطان، الذي سيصبح عند اكتماله أكبر مكان للعبادة الإسلامية في أوروبا.

وفي بيان بالفيديو، أعرب اتحاد ميلي غوروس الإسلامي (CIMG)، المجموعة المشرفة على بناء المسجد، عن خيبة أمله من الرسالة المعادية للإسلام والعنصرية.

وقالت تغريدة من المشرف الرسمي للمسجد: “لا يوجد ضرر مادي لكن الرمزية قوية”.

ومع ذلك، فإن هذا الحادث يعكس المناخ السيئ الذي تعيشه فرنسا اليوم. وبالفعل، فإن التقليل من شأن التصريحات التي تستهدف المسلمين في الخطاب الإعلامي يحط من قدر أعداء التعايش.

وقال مكتب المدعي العام في ستراسبورغ إن رجلاً يبلغ من العمر 21 عامًا احتجزته الشرطة اعترف بارتكاب التخريب، حسبما أفادت صحيفة Derniers Nouvelles d’Alsace اليومية الفرنسية.

وذكر التقرير أنه تم الإفراج عنه قبل مثوله التالي بناء على اعتراف مسبق بالذنب. لا يزال الدافع أو القصد من وراء التخريب غير معروف.

وقالت المجموعة في الأسابيع الماضية إنها تلقت عدة رسائل تهديد، لم ترد عليها السلطات.

تلقى التخريب الأخير انتقادات واسعة النطاق من قبل الهيئات الوطنية مثل المجلس الفرنسي للعبادة الإسلامية (CFCM) واتحاد المساجد (UMF).

وقال المسجد الكبير في ستراسبورغ إن فعل الكراهية والتعصب الفظيع “يهدف إلى تقسيم المجتمع الوطني وإثارة المجتمعات الدينية ضد بعضها البعض، بينما يعيشون في وئام تام”.

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى