fbpx

التحقيق بردم شلال وتحطيم طاحونة أثرية في لواء الكورة

أخبار الأردن

أكد متصرف لواء الكورة بكر الخنان الكعابنة، اليوم الجمعة، أن الجهات الأمنية باشرت التحقيق بملابسات ردم وتجريف مجرى شلال أبو شقير، وتحطيم مبنى طاحونة حبوب أثرية تعود للعهد العثماني في منطقة وادي زقلاب بلواء الكورة في محافظة إربد.

ولفت الخنان إلى أن الحاكمية الإدارية ستُشكل لجنة للاطلاع على الأضرار الناجمة عن تجريف مجرى الشلال التابع لوزارة المياه والري، وتدمير الطاحونة الأثرية المسجلة كمعلم أثري.

وشدد على أنه سيتم اتخاذ مختلف الإجراءات القانونية والإدارية بحق المتسببين بهذا الفعل، والتنسيق مع الجهات المعنية لحماية المعالم الطبيعية والطواحين الأثرية المنتشرة بوادي زقلاب الذي يعتبر من المناطق الجاذبة للزوار والمتنزهين.

وكانت الجمعية الأردنية لحماية الحياة البرية، قد طالبت وزيري البيئة والسياحة بمتابعة قضية تخريب وردم وتجريف شلال الكورة في وادي أبو زياد بمنطقة زقلاب في محافظة إربد، مشددةً على ضرورة تشكيل لجنة للوقوف على حيثيات هذة الجريمة.

وقال رئيس الجمعية عمر العودات، إن العمل التخريبي لشلال الكورة يعتبر جريمة بيئية بمعنى الكلمة وسلوكا غير مسؤول في إفساد الأنظمة البيئية التي يجب الحفاظ عليها وحمياتها لتكون إرثا للأجيال المقبلة.

ودعا العودات كافة الجهات والمؤسسات ذات العلاقة وأبناء المجتمع المحلي في جميع أنحاء المملكة إلى متابعة الموضوع حتى ينال الجاني العقوبة التي يستحق، بحسب التعليمات الناظمة للحياة البيئية في الأردن.

وأشار إلى أن مثل هذه المناطق تعتبر موئلا حيويا نباتيا وحيوانيا، وبهذا العمل الجرمي يكون المعتدي قد أفسد نظاما بيئيا متكاملا قد تنعكس آثاره على المنطقة المحيطة بشكل كبير.

وأكد العودات أن “مثل هذه الأعمال مخالفة لديننا ولشريعتنا الإسلامية وعاداتنا وتقاليدنا التي نصت على المحافظة على البيئة ومكوناتها النباتية والحيوانية والمصادر الطبيعية والعناية بها”.

كما تقدم مزارعون في المنطقة بشكوى أمنية بحق مزارع وسائق جرافة استُخدمت في القضاء على معالم سياحية يتمتع بها المتنزهون والزوار.

وبينوا أن المزارع أقدم على فعلته بحجة منع المتنزهين من الاقتراب من أرضه المزروعة بأشجار مثمرة بمساحة 4 دونمات، باعتبارها قريبة من موقع الشلال السياحي الذي ينبع بالمياه على مدار العام وطاحونة الحبوب العثمانية، بالرغم من عدم وجود طريق من أرضه يستخدمه الزوار للوصول إليها.

وقالوا إنهم تقدموا بشكوى أمنية بحق مرتكب هذا العمل الذي لم يراعِ الأهمية السياحية والتاريخية للمنطقة التي يؤمّها الزوار من مختلف المناطق لجماليتها الطبيعية، وتعتبر جاذبة للاستثمار السياحي.

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى