fbpx
الخبر الرئيسحوادث وجرائم

بعد حوادث مأساوية في الأردن.. كيف نميز الفطر السام؟ – صور

أخبار الأردن

سوسن أبو غنيم

في مثل هذا الوقت من السنة، يحرص الشاب صالح على التجول بين وديان وسهول الأردن، للبحث عن الفطر رغم أنه يواجه صعوبة دائما في التمييز بين الفطر  العادي والفطر السام.

وبالرغم من شغف صالح  لجولات البحث عن الفطر، فقد قرر هذا الشتاء التقليل من الجولات خلال موسم نموه الحالي، بعد أن سمع عن حالات التسمم  والتي تعدت الـ21 حالة، خلال الفترة الماضية.

أما الشاب زيد، فكان على حد قوله “ينتظر الشتاء على أحر من الجمر” ليخرج في رحلة البحث عن الفطر، حيث يعود دائما لعائلته وهو يحمل أكياسا كثيرة.

لكن الفاجعة التي أوقفته عن فعل ذلك، كانت وفاة شقيقه الصغير متأثرا بتسمم من الفطر الذي جمعه ذات مرة، وتبين لاحقا أنه فطر سام.

وقبل مدة قصيرة، شهدت منطقة زي بمحافظة البلقاء، تسمم 4 أشخاص نتيجة تناولهم فطر من النوع السام، فيما تم تسجيل 10 حالات تسمم لأشخاص في بلدة الرشايدة بمحافظة جرش، بعد تناولهم لنوع من الفطر السام، كما تعرض 7 أشخاص من عائلة واحدة، لحادثة تسمم غذائي في منطقة عين القنطرة بمحافظة عجلون؛ نتيجة تناولهم نبات الفطر من النوع السام.

المتخصص في نظام الزراعات العضوية المستدامة، الدكتور مجدي العدوان، يؤكد لـ”أخبار الأردن”، أن للفطر طفرات عديدة  وفي كل سنة يكون له أشكال مخلتفة نتيجة للطفرات الجينية، لذلك يجب على الجميع عدم تناولها، مشيراً إلى أنه “حتى لو كان يعتقد الشخص أن الفطر غير سام، فعليه العودة لمرجعيات موثوقة والتأكد منه نظرا لخطورته”.

ونوه العدوان إلى أن الفطر يتركز بالمناطق الجبلية مثل عجلون وجرش، ويقل بالمناطق الجنوبية، بينما يكون أشد سُمية في المناطق الصحراوية.

وحذر العدوان من التعامل مع أنواع الفطر الملون بألوان زاهية، لأن احتمالية السموم فيها تكون عالية جداً.

ونصح المواطنين بإنتاج الفطر المنزلي سواء في البيت  أو الحديقة نظراً لفوائدة الكبيرة، وقال، “أفخم أنواع الفطر هو المحار والذي أصبح يزرع في البيت”.

وشدد العدوان على ضرورة غسل اليدين بعد لمس الفطر السام، وعدم الاقتراب من العينين لأن السموم تنتقل بالتلامس.

وأشار إلى أن الفروق كبيرة ويصعب حصرها ولكن هناك أمور لا تتغير بالفطر السام مثل خطوطه التي تكون متراصة بينما غير العام تكون متباعدة.

والفرق الثاني أن الفطر غير السام ساقها قصيرة ويبد الساق وكأنه جزء لا يتجزأ من الحبة، بينما نجد أن الفطر السام ساقها أطول .

وكان المركز الوطني للبحوث الزراعية، حذر المواطنين من التقاط وتناول الفطر البري والذي ينمو وينتشر في فصل الشتاء في القرى والبوادي الأردنية وكذلك في حدائق المنازل لصعوبة التمييز بين السام وغير السام منه، مشيرا إلى أن هناك المئات من أنواع الفطر غير السام، لكن هناك 3- 5% منها قد تحتوي على سموم تؤدي إلى ظهور أعراض تسمم، خصوصاً عند الأطفال وكبار السن نتيجة ضعف المناعة لديهم.

وأشار مدير عام المركز، الدكتور نزار حداد، إلى تنوع وتباين الأعراض الناجمة عن تناول الفطر السام والتي تتراوح بين الغثيان والقيء والإسهالات الشديدة وفي بعض الحالات النادرة قد يتسبب بتعطل وظائف الكبد والكلى وتعريض حياة المصاب لخطر الموت، مبينا أن أعراض التسمم قد تظهر مباشرة بعد استهلاك الفطر، وفي أحيان أخرى قد تتأخر لعدة أيام.

وتاليا صور تظهر الفطر السام بعلامة (x) والفطر العادي (✓).

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق