fbpx
عربي دولي

انعقاد الدورة الـ5 من الجلسة الـ19 للحزب الشيوعي الصيني

أخبار الأردن

عقدت الدورة الخامسة من الجلسة الكاملة للجنة المركزية الـ19 للحزب الشيوعي الصيني باكتمال “الخطة الخمسية الـ13” للصين بنجاح، لبناء مجتمع رغيد بشكل معتدل في جميع النواحي، حيث راجعت ووافقت على “مقترحات اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني بشأن صياغة الخطة الخمسية الـ14 للتنمية الاقتصادية والاجتماعية الوطنية والأهداف طويلة الأجل لعام 2035.

وذكرت السفارة الصينية في الأردن، في بيان أصدرته اليوم السبت، أن كلا من “الخطة الخمسية الرابعة عشرة” والأهداف طويلة الأجل لعام2035، تصف المخطط لدخول الصين مرحلة جديدة من التنمية، وتضع خططًا منهجية وعمليات نشر استراتيجية لضمان تحقيق النهضة العظيمة للأمة الصينية.

وأضافت السفارة أنه وفي السنوات الخمس الماضية، حققت إنجازات حاسمة في بناء مجتمع رغيد بطريقة شاملة، وانتشال 55.75 مليونا من سكان المناطق الريفية من الفقر، وفي إبقاء حجم الإنتاج السنوي من الحبوب الغذائية عند مستوى أكثر من 650 مليون طن لخمس سنوات متتالية.

وأكدت السفارة أن الصين زادت جهود منع التلوث والسيطرة عليه، كما عملت على تحسين البيئة الأيكولوجية،  واستمر الانفتاح على العالم الخارجي في التوسع، وحقق البناء المشترك لـ “الحزام والطريق” نتائج مثمرة، كما دخل التعليم العالي مرحلة التعميم، وتم خلق أكثر من 60 مليون وظيفة حضرية جديدة، وإنشاء أكبر نظام للضمان الاجتماعي على مستوى العالم، حيث يغطي التأمين الطبي الأساسي أكثر من 1.3 مليار شخص، ويغطي التأمين التقاعدي الأساسي ما يقارب مليار شخص، كما حققت الوقاية من وباء كوفيد-19 ومكافحته نتائج استراتيجية كبرى.

وتابعت الوزارة أنه ووفقا للخطة الجديدة، في الفترة بين 2021 و2025 ستحقق التنمية الاقتصادية في الصين نتائج جديدة، وسيتخذ الإصلاح والانفتاح خطوات جديدة، وسيحقق بناء الحضارة الأيكولوجية تقدمًا جديدًا، وستصل معيشة الشعب إلى مستوى جديد.

وأشارت الوزارة إلى أن الصين ستحقق بشكل أساسي الهدف طويل المدى المتمثل في التحديث الاشتراكي بحلول عام 2035، وسوف تظهر الصين الحديثة التي تدرك التصنيع الجديد، والمعلوماتية، والتحضر، والتحديث الزراعي، والنظام الاجتماعي والقانوني السليم، والتحسين الأساسي للبيئة، وتعزيز التعاون الاقتصادي الدولي بقوة في شرق العالم.

وقالت الوزارة إنه وفي الوضع الراهن وما يعانيه العالم من انكماش اقتصادي والاضطرابات السياسية المتزايدة، يعد استقرار الصين وتنميتها عامل استقرار مهم ومصدر قوة للتنمية السلمية في العالم، وفقا لما قاله الرئيس شي جينبينغ، فإن الصين هي أكبر سوق في العالم مع أكبر إمكانات وسوف توسع بثبات انفتاحها بطريقة شاملة.

وأضافت الوزارة “بالنسبة لبقية العالم، لم تكن تنمية الصين تهديدًا أبدًا بل كانت فرصة. في عام 2019، بلغت مساهمة الصين في النمو الاقتصادي العالمي 32.4%، واستمرت في قيادة الاقتصادات العالمية. في مواجهة المخاطر والتحديات الشديدة التي أحدثها وباء كوفيد-19 في عام 2020، حققت الصين نموًا اقتصاديًا إيجابيًا من السلبي إلى الإيجابي في الأرباع الثلاثة الأولى”.

وأوضحت السفارة أن الصين زادت التجارة الخارجية بنسبة 0.7%، “وزاد الاستخدام الفعلي لرأس المال الأجنبي بنسبة 5.2%، الأمر الذي لعب دورًا إيجابيًا في تعزيز انتعاش الاقتصاد العالمي. في السنوات الخمس المقبلة، سيكون نمط التنمية الجديد في الصين عبارة عن دورة مزدوجة محلية ودولية أكثر انفتاحًا، معلنة أن الصين ستلتزم بنطاق أوسع ومستوى أعلى من الانفتاح”.

وأشارت السفارة إلى أن عدد سكان الصين يبلغ 1.4 مليار نسمة، “تجاوزت فئة الدخل المتوسط 400 مليون نسمة، الطلب المحلي كبير جدا، وإمكانيات التجارة الخارجية هائلة، وتشير التقديرات إلى أن الواردات السلعية التراكمية في السنوات العشر القادمة من المتوقع أن تتجاوز 22 تريليون دولار أمريكي، مما سيوفر المزيد من الأسواق والفرص للدول”.

وقالت السفارة “تكللت الدورة الثالثة لمعرض الصين الدولي للواردات والتي اختتمت أعمالها في شانغهاي في أوائل نوفمبر الماضي بالنجاح. حيث توصل أكثر من 2000 عارض ومشتري إلى 861 نية تعاون من خلال التواصل عبر الإنترنت بشكل وجاهي، وعلى أساس عام واحد، تم إجراء ما مجموعه 72.62 مليار دولار أمريكي من صفقات تجارية، بزيادة قدرها 2.1% عن الدورة السابقة، مما يشير إلى أن طلب الصين على الواردات قوي ولم يؤثر عليه الوباء”.

وأصافت السفارة “باعتبارها واحدة من الاقتصادات الرئيسية في العالم، فإن التنمية في الصين تعود بالنفع على العالم بما فيها الأردن. في الفترة من 17 إلى 22 نوفمبر، حضر الرئيس الصيني شي جينبينغ الاجتماع الثاني عشر لقادة بريكس، والاجتماع غير الرسمي السابع والعشرين لقادة أبيك، والقمة الخامسة عشرة لقادة مجموعة العشرين. ثلاثة أحداث دبلوماسية رئيسية متعددة الأطراف وسلسلة من الخطب الهامة”.

وذكرت السفارة “طرح الرئيس شي 23 مبادرة مهمة لتعزيز الوحدة والتعاون بين جميع الأطراف لمكافحة الوباء، ودعم التعاون الدولي في مجال اللقاحات والمشاركة فيه بنشاط، وبناء مجتمع ذي مستقبل مشترك للبشرية جمعاء. وشدد الرئيس شي على أن الصين ستواصل بنشاط الدعم والمشاركة في التعاون الدولي في مجال اللقاحات، وتنفيذ “خطة تنفيذ لقاح الوباء كوفيد-19″ لمنظمة الصحة العالمية(covax)، وتقاسم لقاحات الصين مع الدول الأخرى خاصة البلدان النامية، والسعي لإتاحة اللقاحات لجميع الناس بأسعار معقولة”.

وأكدت السفارة “ستواصل الصين تعزيز البناء المشترك عالي الجودة لـ “الحزام والطريق”، وجعل “الحزام والطريق” طريقًا للتعاون والصحة والانتعاش والنمو، وتعزيز التعاون الدولي بنشاط. ستنفذ الصين بنشاط أيضًا مبادرة مجموعة العشرين لتعليق سداد ديون أفقر البلدان، بما في ذلك تمديدها حتى يونيو 2021 والسماح للبلدان المؤهلة للإعفاء من الديون بتعليق سداد الديون الرسمية الثنائية”.

وتابعت السفارة “في ظل نمط التنمية الجديد، سيتم تحفيز إمكانات السوق الصينية بالكامل لخلق المزيد من الطلب على جميع البلدان في العالم؛ ستفتح الصين أبوابها بشكل أكبر لمشاركة فرص التنمية مع الدول الأخرى في العالم؛ سيستمر التعاون الخارجي الصيني في التعمق وتحقيق المنفعة المتبادلة والكسب المشترك”.

وأضافت السفارة “في ظل الظروف التاريخية الجديدة، ستواصل الصين دعم مفهوم مجتمع ذي مستقبل مشترك للبشرية، والتمسك باستراتيجية انفتاح متبادلة المنفعة ومربحة للطرفين، وإنشاء نظام اقتصادي مفتوح جديد على مستوى أعلى وتقديم مساهمات أكبر في التعافي المبكر ونمو الاقتصاد العالمي وتعزيز السلام والتنمية العالميين”.

الوسوم

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق