fbpx
الخبر الرئيسمدارس وجامعات

النعيمي : تحسن ملموس في أداء طلبتنا في الدراسة الدولية للعلوم والرياضيات لدورة 2019

أخبار الأردن

قال وزير التربية والتعليم الدكتور تيسير النعيمي، اليوم الاثنين إن تحسنًا واضحًا ظهر في متوسط أداء طلبة الأردن في الدراسة الدولية (TIMSS 2019) في مبحثي الرياضيات والعلوم للصف الثامن؛ وأضاف الدكتور النعيمي أنه بمقارنة نتائج هذه الدورة مع نتائج دورة (TIMSS 2015) نجد ارتفاعًا في متوسط علامات الطلبة في الرياضيات بمعدل (34) درجة، وفي العلوم بمعدل (26) درجة، ونجد تقدمًا أيضًا في ترتيب طلبة الأردن بمعدل (3) رتب في الرياضيات ورتبة واحدة في العلوم.
وتصدُّر الأردن قائمة الدول العشرة التي أظهرت تحسنًا في نسبة الطلبة الذين وصلوا إلى مستوى الأداء المقبول في الرياضيات، وبمقدار من التحسن بلغ (15%)، في حين بلغ مقدار التحسن في العلوم (9%)، وأوضح الدكتور النعيمي في معرض حديثه عن نتائج الدراسة الدولية (TIMSS 2019) أن الأردن جاء الثاني من بين (13) دولة أظهرت تقدمًا في مبحث الرياضيات، والثالث بين (11) دولة في مبحث العلوم مقارنة بأدائها في دورة (TIMSS 2015).
وفي التفاصيل، كشفَ الأستاذ الدكتور عبد الله يوسف عبابنة رئيس المركز الوطني لتنمية الموارد البشرية الذي يتولى ادارة الدراسة الدولية في الأردن، أن الرابطة الدولية لتقييم التحصيل التربوي IEA وبالتعاون مع اليونسكو قد أعلنتا اليوم (الثلاثاء 2020/12/8 عند الساعة العاشرة صباحاً بتوقيت باريس) نتائج طلبة الدول المشاركة في الدورة السابعة لدراســـــة التوجّهات الدولية في الرياضيات والعلوم لعام 2019 (TIMSS 2019) .
Trends in International Mathematics and Science Study (TIMSS 2019)
وقد بلغ عدد الدول المشاركة في الدارسة (39) دولة ،بالإضافة إلى (8) مشاركات لنظم تربوية أخرى (benchmarking educational systems )، وأشار إلى أن هذه الدراسة تُعقد كل (4) سنوات على طلبة الصفين الرابع والثامن الأساسيين في مبحثي الرياضيات والعلوم. ويعود التحسُّن في الأداء للجهود الكبيرة التي بذلتها وزارة التربية والتعليم خلال العامين الدراسيين 2017/2018، و 2018/2019 وبالتعاون مع السلطات التعليمية الأخرى ،وذلك بإعداد مواد تدريبية مُشتقّة من المهارات التي تقيمها دراسة TIMSS في الرياضيات والعلوم. كما أعدَّت الوزارة فيديوهات قصيرة توعوية للطلبة والأهالي والمعلمين، وتم عقد دورات مصوّرة مكثّفة للمعلمين والمشرفين، إضافة إلى إطلاق مبادرة القراءة والحساب، وتدخلات تربوية هادفة قامت بها السلطات التعليمية المختلفة، لا سيّما وأننا نتطلّع بثقة إلى مزيد من التحسُّن في الدورات القادمة بجهود طلبتنا ومعلمينا ومشرفينا.
وأضاف أن هذا التحسُّن في أداء طلبة الأُردُن كان نتيجة جهد وطني كبير ومُنسّق قادته وزارة التربية والتعليم، وستستمر الوزارة وشركاؤها في البرامج الهادفة إلى التركيز على نوع التعليم لإكساب طلبتنا مهارات القرن الحادي والعشرين ،وإعدادهم لمواكبة متطلبات العصر من خلال مناهج مطوّرة تُركّز على مهارات التفكير العليا ،وبرامج تدريب نوعية تحفيزية للطلبة لا سيّما وأن الدراسات الدولية لتقييم نواتج التعلم هي إحدى المؤشرات المهمة الواجب تحقيقها وفق الاستراتيجية الوطنية لتنمية الموارد البشرية 2016-2025 وأولويات برنامج عمل الحكومة.

 

الوسوم

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق