fbpx

المياه تفتح بوابات سد الوالة احترازيا

أخبار الأردن

فتحت وزارة المياه والري بوابات سد الوالة احترازيا بعد تدفق كميات كبيرة من المياه اثر الهطولات المطرية الغزيرة التي تشهدها المملكة حاليا.
وتم فتح بوابات السد على مجرى وادي الهيدان بطريقة تراعي عدم لا تنعكس بالضرر على المزارعين والقاطنين على مجرى الوادي.
وقال وزير المياه والري د. معتصم سعيدان في تصريحات تلفزيونية، إن كميات المياه التي تدفقت على مدار الساعتين الماضيتين وحتى منتصف الليلة، بلغت حوالي ٢ مليون متر مكعب، مشيرا الى ان التدفق مايزال مستمرا حتى الان وبسرعة متوسطة تقدر بحوالي 160 الى 180 مترا مكعبا بالثانية.
وأضاف سعيدان انه كإجراء احترازي في علم إدارة فيضانات السدود، تم فتح بوابات السد السفلية بتدفق يصل الى حوالي 50 مترا مكعبا بالثانية.
وأوضح وزير المياه انه تم التنبؤ بإمكانية امتلاء السد خلال المنخفضات، حيث قامت الوزارة بإجراء تمرين وهمي بالترتيب مع مركز الأزمات وبالتنسيق مع كافة الجهات المعنية (محافظ مادبا، رئيس البلدية، ومديرية الامن العام والدفاع المدني).
وبين انه تم اليوم اتخاذ إجراء بتفريغ مجرى السيل من المزارعين مربي المواشي والقاطنين على مقربة من حفف السيل لضمان عدم حدوث اي اضرار.
وتمت إسالة مياه السيل بطريقة لا تسبب اي انجرافات او ضرر مباني او مزارع على حواف السيل.
ولفت سعيدان لتوقعات حول توفر كميات كبيرة من الامطار في المناطق الشرقية، منوها لتميز سد الوالة بأن المساحة التي تسقط عليها الأمطار فيه من أكبر المساحات على مستوى المملكة والتي توصل هذه الأمطار للسد.
وتوقع وزير المياه ان تصل كميات الامطار المتدفقة للسد الى مليون متر مكعب اضافية، وبالتالي ستستمر الوزارة بفتح بوابة حتى صباح يوم غد مع المتابعة والمراقبة الحثيثة لضمان المحافظة على السد.
وبخصوص التدفقات المائية الاضافية الناجمة عن الهطول المطري الغزير، قال وزير المياه إن كميات المياه الداخلة للسدود تقدر ما بين ٦ الى ٧ مليون متر مكعب وهي في ازدياد حتى الصباح الباكر.
وأضاف ان سد الموجب حظي بالحصة الأكبر، ثم سد الوالة، وسد البويضة في الرمثا وهو من سدود الحصاد المائي.
ولفت لاحتمابية امتلاء سد الوالة مجددا خلال المنخفضات الجوية المتوقعة في الفترة المقبلة من الموسم الشتوي.
وأكد سعيدان انه سيتم الفروغ من تعلية سد الوالة في غضون الاسبوعين المقبلين لرفع قدرته الاستيعابية من ٩ مليون متر مكعب الى ٢٥ مليونا، وبالتالي، حسب الإجراءات الاحترازية، فإنه حفاظا على سلامة جسم السد يتحتم علينا عدم رفع منسوب المياه فيه لما يتجاوز النصف متر كل ٢٤ ساعة، وبالتالي كان الاجراء ازاء تسييل المياه من اسفل السد ضروري.

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى