fbpx
أخبار الأردنالخبر الرئيس

الإعدام شنقا لمنفذ العمل الإرهابي في “جرش الأثرية”

أخبار الأردن

قررت محكمة أمن الدولة، اليوم الثلاثاء، الحكم بالإعدام شنقا على منفذ العمل الإرهابي في مدينة جرش الأثرية عام 2019، كما حكمت بالمؤبد على شريكه.

وتعود تفاصيل الحادثة، إلى يمطلع شهر تشرين الثاني (نوفمبر) عندما أقدم شاب على طعن ثمانية أشخاص، أربعة منهم سياح، وأربعة مواطنين، اثنان منهم رجلا أمن، بالإضافة إلى دليل سياحي وسائق حافلة سياحية، في مدينة جرش الأثرية.
وحينها، اعتقلت الأجهزة الأمنية ابن خالة منفذ الاعتداء، بعد أن أظهرت التحقيقات، وجود علاقة وطيدة بين المتهم وابن خالته الذي يسكن معه في نفس المنطقة، وكان هناك لقاء بينهما في منزل الأخير عشية تنفيذ الاعتداء.

ووفق رصد لصفحة منفذ الاعتداء على فيسبوك ويدعى مصطفى، فقد كان يشارك منشورات وصورا “غرامية” عبر حسابه، وينشر صورا شخصية مرفقا عبارات عاطفية معها أحيانا، وعبارات تضخيم الذات أحيانا أخرى، إلى شاب ملتزم دينيا ينشر العبارات الدينية، وفيديوهات الدعاة السلفيين أمثال خالد الراشد، ومنصور السالمي ونايف الصحفي، المعتقلين في السعودية، وقد اختار “أبو تميم” كنية له.

ورغم عدم إظهار مصطفى أي عبارات تفيد بانتمائه لحزب أو جماعة دينية، إلا أن منشوراته التي بثها في فترة التزامه كانت أقرب للفكر التكفيري الإرهابي، بسبب استخدام عباراتهم في الدعوة، ونشر صور تخصهم، مثل صورة تحمل عبارة: “لا إله إلا الله، محمد رسول الله”، ذات لون أسود، تحمل طابعهم العام، بعد أن كان يوجه الانتقادات لتنظيم داعش التكفيري، قبل التحوّل.

ومن المنشورات اللافتة للانتباه في حسابه، عام 2015، صورة لطفل ذو بشرة سمراء، مُرفقا التعليق التالي معها: “كلنا بشر، بس عفوا حنا السُمر غير”، إضافة إلى أنه يضع عبارة “Blak man” بعد غالبية منشوراته، ما يدل على عدم التزامه في تلك الفترة.

كما كان الشاب أيضا، وهو من مواليد عام 1997، ينشر النكات بشكل يومي تقريبا، إضافة إلى ميوله للسيارات الرياضية، من طراز BMW.

وفي نهاية عام 2015، نشر منفذ العملية، صورا من جلسات “وناسة” في مخيم جرش، برفقة العديد من أصدقائه.

واللافت في حساب الشاب، أنه كان ينشر منشورات ساخرة من تنظيم “داعش”، قبل أن تظهر عليه مظاهر الالتزام، كما كان أيضا من محبي الرئيس العراقي الراحل صدام حسين.

ويظهر أيضا، نشر الشاب لنكات تحتوي على شتائم عبر حسابه.

ومن الأمور اللافتة في الحساب، عدم معرفة الشاب لقواعد الكتابة باللغة العربية، وورود أخطاء لغوية ونحوية كثيرة له، خلال صياغة نصوص قصيرة عبر حسابه، ما يدل على أنه لم يكمل تعليمه لمراحل متقدمة، رغم إشارته إلى أنه التحق في كلية القدس عام 2012، وهو في عمر 15 عاما.

وكان منفذ العملية، من الأشخاص دائمي التغني بأصدقائهم المقربين، حيث يكاد لا يخلو حسابه من منشور أو منشورين أسبوعيا، للتغني بأصدقائه، والثناء عليهم.

ومنتصف عام 2016، نشر الشاب صورة له مرفقا معها عبارة: “متحولش تبئ حد تاني غير نفسك، (Blak man)”، ما يدل على تضخيمه لذاته.

وحدّث الشاب، صورة حسابه على فيسبوك، نهاية أيلول من عام 2016، حيث ظهر وهو يستعرض فيها “عضلاته”.

ونهاية العام ذاته، نشر المنشور التالي: “عاجل: أعلن أن يوم السبت 12/10عطلة رسمية بمناسبة عيد ميلادي بصفتي رئيس جمهورية نفسي”، فيما يمكن وصفه بأنه أكبر تضخيم للذات.

وانقطع منفذ عملية الطعن، عن النشر عبر حسابه على فيسبوك، منذ نهاية تشرين الثاني 2017، إلى مطلع نيسان 2018، حيث نشر صورة له في الخامس من نيسان 2018، ولا تظهر عليه مظاهر التزام، إلا أنه أرفق عبارة “جمال الحياة أن ترضى عما أنت فيه، ويرضى العقلاء عما أنت عليه، ويرضى الله عنكما”، مع الصورة.

وعلى ما يبدو، فإن فترة الانقطاع عن الفيسبوك، والتي دامت أربعة أشهر ونيّف، كانت مرحلة فاصلة في حياة الشاب، حيث يظهر من العبارة التي أرفقها مع صورته في الخامس من نيسان 2018 بدء التزامه.

وعاد الشاب للغياب عن الفيسبوك بعد صورته والعبارة التي أرفقها معها في الخامس من نيسان، حتى الثلث الأخير من شهر آب من العام ذاته.

وبدأ الشاب منشوراته التي تظهر التزامه بشكل رسمي، حينما نشر في الحادي والعشرين من آب 2018، مقطع فيديو للشيخين منصور السالمي ونايف الصحفي، حيث يتحدث المقطع عن الغافلين عن ذكر الله، والمبصرين للمحرمات.

وفي اليوم التالي من نشر مقطع الفيديو، نشر منفذ الاعتداء صورة له، وهو يرتدي لباسا على السنة، “دشداش” أبيض، مرفقا العبارة التالية مع الصورة: “كان الرسول عليه الصلاة والسلام متواضعا، فمن نحن لنتكبر؟ وكان الرسول أكثر الناس هما، ولكنه أكثرهم تبسما؛ فصلوا عليه وسلمو تسليما”، حيث يمثل المنشور بداية انتهاء تضخيم مصطفى لذاته.

وفي منتصف أيلول 2018، نشر الشاب مقطع فيديو للشيخ خالد الراشد، بعنوان: يا تارك الصلاة، اسمع المقطع يهمك”.

وفي اليوم ذاته، نشر صورة لامرأة منقبة، مرفقا معها عبارة: “قفي مع نفسك أتكشفين الحجاب وتتناسين سوء الحساب، مالك ترجين ستر الله وأنتِ لا تتسترين؟”.

وظهر الشاب، في صورة له تظهر ملامح الالتزام على وجهه، في الثالث والعشرين من تشرين الثاني 2018، حيث كان مطلقا للحيته، ومرتديا اللباس العربي، ممهورا بكنية “أبو تميم” التي يبدو أنه اختارها لنفسه، وقد أرفق منشورا مع الصورة: “اللهم صلي على سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين؛ امسح الخطأ لأجل الأخوّة، ولا تمسح الأخوّة…من أجل الخطأ، وعندما تتعرض لإساءة:فلا تفكر بأقوى رد بل فكر بحفظ الود! وأحسنوا إن الله يحب المحسنين، أبو تميم”.

وفي السادس من أيار عام 2019، نشر منفذ العملية، صورة -على ما يبدو- أنها من المدينة المنورة، ومن غير المعروف ما إذا كان هو ملتقطها أم لا، معلقا عليها بالقول: “اللهم بلّغنا رمضان بلوغًا يُغيّر حالنا إلى أحسنه ويُهذّب نفوسنا ويُطهر دواخلنا، بلوغ رحمـة ومغفرة وعتق من النار، اللهم صلي على سيدنا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين”.

وبعد ذلك، نشر الشاب منشورا مطولا لشروط وأركان وواجبات ومبطلات الصلاة عبر حسابه.

وفي الخامس من حزيران 2019، نشر الشاب صورة له من الحرم المكي، مهنئا بحلول عيد الفطر، مستذكرا قول النبي -صلَّ الله عليه وسلم-، لأبي بكر: “إن لكل قوم عيدا، وهذا عيدنا”.

وبعد شهر كامل من نشر صورته في الحرم، حدّث الشاب في الخامس من تموز، صورة حسابه الشخصي على فيسبوك، بكلمة “لا إله إلا الله، محمد رسول الله”، ذات خلفية سوداء”.

وفي نهاية الشهر ذاته، حدّث صورة غلاف حسابه، بصورة سوداء أيضا، كُتب عليها عبارة: “إن لم تكن أسدا يزأر بالسنة، فلا تكن كلبا يعوي على أهل السنة”.

وفي السابع من آب 2019، شارك الشاب مقطع فيديو دعوّي، بعنوان: إذا كنت مبتلى بذنب معين، تتوب منه، ثم تعود إليه، اسمع هذا المقطع جيدا فهو يهمك”.

ويظهر منذ التزام منفذ العملية، غيابه لفترات طويلة عن النشر عبر حسابه، على عكس ما كان عليه قبل الالتزام، حيث كان يحرص على نشر صوره بشكل يومي تقريبا، مُرفقا معها عبارات عاطفية، إضافة إلى النكات وصور أصدقائه.

وعاد الشاب في التاسع من أيلول 2019، لنشر مقولة للشيخ عبد العزيز الطريفي، تاليا نصها: “يتجرأ الإنسان على معصية الله، بمقدار غفلته عن رؤية الله له”.

وفي الثالث من تشرين الأول، نشر منفذ العملية، مقطعا صوتيا، للآية الثامنة عشر من سورة السجدة، “أَفَمَن كَانَ مُؤْمِنًا كَمَن كَانَ فَاسِقًا ۚ لَّا يَسْتَوُونَ”.

وكان آخر ما ظهر في حساب الشاب، مقطع فيديو للشيخ خالد الراشد، شاركه في الثالث من تشرين الأول 2019، بعنوان: “إلى كل مهموم ومغموم”.

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق