fbpx

الأولى بعد التطبيع.. نتنياهو يزور الإمارات الأسبوع المقبل

أخبار الأردن

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، إنه يعتزم القيام بزيارة تستغرق ثلاث ساعات الأسبوع المقبل إلى الإمارات العربية المتحدة وربما البحرين، وهما دولتان أقامتا علاقات رسمية مع إسرائيل العام الماضي.

وردا على سؤال في إفادة صحفية عما إذا كان سيمضي قدما في زيارة للإمارات الأسبوع المقبل على الرغم من الأزمة الصحية في إسرائيل، قال نتنياهو في تصريحات بثت على الهواء مباشرة على صفحته على تويتر: “أجلنا الزيارة… مرتين بسبب إغلاق فيروس كورونا.

واضاف “لها اهمية امنية ووطنية ودولية كبيرة ولكن تم اختصارها بناء على طلبي من ثلاثة ايام الى ثلاث ساعات”.

وقال نتنياهو إنه سيسافر إلى أبو ظبي وسيقوم أيضا “بزيارة خاطفة إلى البحرين” خلال الزيارة القصيرة.

ولم يذكر موعدا محددا، لكن تقارير إعلامية إسرائيلية ذكرت أنه سيقوم بالرحلة في 9 فبراير.

وكان سفير الإمارات في واشنطن يوسف العتيبة قد أعلن عن الزيارة يوم الاثنين، قائلا إن رئيس الوزراء الإسرائيلي “سيزورنا قريبا جدا”.

وأضاف: “لسوء الحظ، قطعت رحلته كثيرًا بسبب حالة كورونا، لكن من المفترض أن يأتي لزيارتنا الأسبوع المقبل”.

وكان نتنياهو قد حدد في وقت سابق زيارات للإمارات، لكن تأخرت بسبب الاضطرابات السياسية في إسرائيل وكذلك بسبب جائحة فيروس كورونا.

وقعت الإمارات، إلى جانب البحرين وإسرائيل، اتفاقًا بوساطة أمريكية لتطبيع العلاقات في سبتمبر خلال حفل أقيم في البيت الأبيض في واشنطن العاصمة.

وحطمت الاتفاقات، المعروفة باسم “اتفاقات إبراهيم”، الإجماع العربي القائم منذ زمن طويل على أنه لا ينبغي أن يكون هناك تطبيع مع إسرائيل حتى تتوصل إلى اتفاق سلام شامل مع الفلسطينيين.

في الأسبوع الماضي، أعلنت الإمارات أنها وافقت على إنشاء أول سفارة لها لدى إسرائيل في تل أبيب، كما أعلنت إسرائيل عن فتح سفارة لها في أبوظبي.

كما عينت إسرائيل سفيرها السابق في تركيا، إيتان نائيه، كأكبر دبلوماسي للبلاد لدى الإمارات.

ومع ذلك، لا تحذو أبوظبي حذو الولايات المتحدة في إنشاء سفارتها في القدس، وهي خطوة تضفي الشرعية على المطالبات الإسرائيلية بالسيادة الكاملة على المدينة.

افتتح الرئيس السابق دونالد ترامب السفارة الأمريكية الجديدة في القدس في مايو 2018، معترفًا بالمدينة كعاصمة لإسرائيل.

ولطالما طالب الفلسطينيون بالقدس الشرقية، التي احتلتها إسرائيل عام 1967، كعاصمة للدولة الفلسطينية المستقبلية.

قال الرئيس الأمريكي جو بايدن إنه لن ينقل السفارة خارج المدينة.

اخبار ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى