اتصل بنا ارسل خبرا
الفيصلي يستعيد الصدارة
أخبار الاردن

أخبار الأردن- استعاد فريق النادي الفيصلي صدارة دوري المناصير للمحترفين بكرة القدم، إثر تغلبه على مضيفه فريق الصريح في الوقت بدل الضائع بنتيجة 2-11، مسجلا هدف الفوز الثمين في الدقيقة السابعة من الوقت المحتسب بدل الضائع، في اللقاء الذي جمعهما على استاد الحسن في إربد، في ختام منافسات الاسبوع التاسع عشر من الدوري.
وبهذا الفوز رفع الفيصلي رصيده “39 نقطة”، متقدما في المركز الاول، وبفارق نقطتين عن كل من الوحدات والجزيرة (لكل منهما 37 نقطة)، فيما تجمد رصيد الصريح عند “14 نقطة” في المركز الثاني عشر والأخير مشاركا سحاب بنفس الرصيد ومتخلفا عنه بفارق الأهداف.
وعلى استاد الملك عبدالله الثاني في القويسمة، حقق فريق الرمثا الفوز على مضيفه فريق سحاب بنتيجة كبيرة 3-0، ليرفع الرمثا رصيده الى “30” نقطة في المركز الخامس، وبقي رصيد سحاب “14” نقطة في المركز الحادي عشر بفارق الأهداف عن الصريح “الأخير”.
الفيصلي 2 الصريح 1
جاءت المباراة هجومية منذ البداية، التي تقدم فيها فريق الفيصلي للهجوم، وهدد مرمى منافسه عبر رأسية يوسف الرواشدة التي علت العارضة، وواصل بعدها الفيصلي افضليته بعدما امسك بهاء عبدالرحمن ومهدي علامة وانس جبارات ويوسف الرواشدة بزمام الأمور في منطقة العمليات، وتقدموا لدعم تحركات لوكاس واكرم الزوي في الأمام لزيادة الضغط على مرمى الصريح في محاولة للوصول لمرمى الحارس احمد الصغير، الذي نجح في افشال خطورة الكرة الثابتة التي سددها بهاء عبدالرحمن.
وحاول الصريح اغلاق العمق الدفاعي وافشال هجمات الفيصلي والاعتماد على الكرات العكسية، إلا أن محاولات البصول والشهابات والروابدة وايمانويل لم تجد نفعا أمام صلابة دفاعات الفيصلي، الذي واصل انطلاقاته السريعة من العمق والاطراف لكنه تفاجأ بإغلاق كافة المنافذ لمرمى الحارس احمد الصغير، فلجأ لضرب التكتلات الصريحية في مناطق الدفاع، عن طريق التحرك والاختراق السريع من اطراف الملعب، وبالفعل تمكن زهران ودلدوم والرواشدة بوضع مرمى الصريح بدائرة الخطر من خلال كراتهم العرضية وتهيات الفرصة امام لوكاس بعد عرضية دلدوم لكن الاخير سدد بتسرع بعيدا عن الشباك وسيطر الصغير على رسية الزواهرة وتكرر المشهد مع الزوي الذي تابع عوضية الجبارات برأسه لكن الكرة اخطأت المرمى وخلافا للمجريات كاد محمود البصول أن يضع الصريح بالمقدمة عندما استقبل عرضية الروابدة واطلق قذيفة قوية علت المرمى، وتغير حال فريق الصريح بعدها وامتلك الجرأة في الامتداد للأمام بحثا عن اصابة شباك الفيصلي، وبدأت الخطورة تظهر على مرمى الحارس معتز ياسين، ومن اول هجمة منظمة كان الروابدة يضع ايمانويل بمواجهة المرمى ليستغل الاخير الفرصة ويسدد على يسار معتز الهدف الاول د.31، اندفع بعدها الفيصلي بكامل قواه بحثا عن التعادل ووضع مرمى الصريح في دائرة الخطر وتعددت الكرات الساقطة التي تعامل معها دفاع الصريح بكل جدية قبل ان يتقدم يوسف الرواشدة من الركن الايمن ويلعب كرة عرضية وجدت المدافع المتقدم ابراهيم الزواهرة يغمزها بالشباك هدف التعادل د.44.
حسم أزرق
الشوط الثاني بدأ بأداء قوي من جانب الفيصلي، وظهرت الثقة على أداء لاعبيه الذين اندفعوا بقوة للوصول لشباك الحارس احمد الصغير، الذي تألق بالتصدي لرأسية يوسف الرواشدة، ويبدو أن وقع الهجوم الفيصلاوي الهادر كان له تأثير نفسي سيئ على فريق الصريح، الذي تراجع للمواقع الخلفية وترك زمام المبادرة لفريق الفيصلي، الذي واصل هجماته من كافة المحاور وتعددت الركنيات على مرمى الصريح، وفاتت اكثر من كرة رأسية لعبها لوكاس فوق العارضة، وغاب الصريح عن المشهد الهجومي تماما، وترك مسرح العمليات لفريق الفيصلي الذي تسيد المجريات وواصل انطلاقاته الهجومية وخطورته على مرمى الصريح الذي اخطأته كرة اكرم الزوي، ودفع مدرب الصريح بورقة المحترف السوري ايمن الخالد مكان عمر الرجوب وخلف الذيابات بديلا عن الشطناوي، لاعادة الحيوية لمنطقة العمليات وتفعيل الواجب الهجومي، لينشط الفريق ويرتفع نسق المباراة مع تبادل الفريقان الهجمات بشكل أسرع، وسط محاولات فريق الفيصلي لتسجيل هدف التقدم، لكن التمركز الدفاعي الجيد للصريح أجبر لاعبي الفيصلي على نقل الكرة خارج المنطقة من دون خطورة، وبالمقابل حاول الصريح استغلال تقدم فريق الفيصلي للهجوم من خلال شن الغزوات السريعة من دون جدوى، ودفع مدرب الفيصلي بالمهاجم بلال قويدر لزيادة الضغط على مرمى الصريح الذي استعصى طويلا على مهاجمي الفيصلي، فيما واصل الصريح هجماته المرتدة ومنها سدد البصول كرة قوية مرت جوار المرمى قبل ان ينقذ معتز ياسين مرمى الفيصلي من هدف محقق بتصديه على دفعتين لرأسية البصول الذي تلقى عرضية ايمانويل ولعبها حسب الاصول لكن تألق ياسين انقذ الموقف، واندفع الفيصلي بالدقائق الأخيرة وحاصر مرمى الصريح ليهدر ابراهيم الزواهرة فرصة كبيرة عندما ارتدت كرة النبر ومن العارضة امامه وهو امام فوهة المرمى ليسدد كرة متسرعة فوق المرمى الذي لدغه بهاء عبدالرحمن بهدف الفوز د.7 من الوقت بدل الضائع ليخرج الفيصلي بفوز ثمين وضعه في صدارة الترتيب منفردا بفارق نقطتين عن اقرب مطارديه الوحدات والجزيرة.
المباراة في سطور
النتيجة: الفيصلي 2 الصريح 1
الاهداف: سجل للفيصلي ابراهيم الزواهرة د.44، وبهاء عبدالرحمن د.90+ 7، وسجل للصريح ايمانويل د.31.
الحكام: ادار اللقاء الحكم محمد عرفة للساحة، وعاونه عيسى عماوي ومحمد محرم للخطوط.
العقوبات: انذار عمر الرجوب (الصريح)، وياسر الرواشدة ويوسف الرواشدة وبهاء عبدالرحمن (الفيصلي).
الملعب: ستاد الحسن اربد.
مثل الفيصلي: معتز ياسين، عدي زهران، إبراهيم الزواهرة، إبراهيم دلدوم (يوسف النبر)، ياسر الرواشدة، بهاء عبدالرحمن، يوسف الرواشدة، مهدي علامة (بلال قويدر)، أنس الجبارات، لوكاس، اكرم الزوي.
مثل الصريح: احمد الصغير، محمود نزاع، عمر الرجوب (ايمن الخالد)، محمود أبو الخير، خلدون عبدالمعطي، عبدالرؤوف الروابدة، صدام الشهابات، محمود البصول (ايمن ابوفارس)، رضوان الشطناوي (خلف الذيابات)، ايمانويل، فهد دبابنة.
الرمثا 3 سحاب 0
دوافع هجومية تسحبها “حبال” الوصل الدفاعية الى الخلف، غلفت العاب الفريقين منذ بداية الحصة الأولى، وبدا الصراع واضحا على امتلاك منطقة العمليات من الفريقين، وكان سحاب يرمي بكراته صوب ملعب الرمثا، معتمدا على انطلاقات ابو جادو وموافي خلف المهاجم المتقدم احمد المحارمة، وفق اشارات ابو طعيمة ووليد زياد وعبدالرحمن يوسف، والتي قابلها ترابط خطوط الرمثا من خلال تقارب رامي سمارة واحمد سمير من رباعي الدفاع ماركو، ابو عليقة، علي خويلة وسلمان السلمان امام حارس المرمى عبد الله الزعبي.
ومارس الرمثا الهدوء في تنويع العابه والانطلاق من الدفاع الى الهجوم بسرعة تحضيرات سمارة، سمير واحسان حداد، ورمي الكرات في الثغرات والمساحات الشبابية بالاطراف والعمق، وسط يقظة دفاعية اظهرها السقار، الجعافرة، نور الدين موافي وعبد الحليم ومن خلفهم حارس المرمى لؤي العمايرة، والذي رد الكرة الثابتة لاحسان حداد إثر إعاقة انطلاق الدردور على اطراف منطقة الجزاء “السحابية” من قبل السقار، رد عليه سحاب بهجمة سريعة وصلت معها الكرة الى وليد زياد الذي سدد بقوة علت مرمى الزعبي، ليعود التربص والحذر سمة الفريقين في العاب انحصرت في دائرة التحضير المطول.
وارتفع مؤشر الاداء في الدقائق الاخيرة من الحصة الأولى، وابدى سحاب رغبة في الوصول الى شباك الزعبي، ليرسل عبد الحليم واحدة من كراته “اللاهبة” التي ردتها عارضة الزعبي، ولم تجد من يتابعها امام المرمى وأبعدها ماركو، فيما جاء الرد الرمثا بالمثل، إثر كرة ركنية ارتقى لها المدافع ابو عليقة، وارتدت من عارضة العمايرة وحاول سي الشيخ اعادتها المرمى الا ان المدافع السقار اوقف طريقها الى المرمى، وبعدها ارسل السلمان كرة عرضية ارتقى لها اجيفرسون برأسية متقنة علت مرمى العمايرة، ليخرج الفريقان “حبايب” بالتعادل السلبي مع نهاية الشوط الأول.
ثلاثية رمثاوية
وكما أجرى الرمثا تبديلا اضطراريا بسحب الدردور المصاب واشراك الزعبي بالشوط الأول، وكان سحاب الذي لعب الشوط كاملا بعشرة لاعبين يضطر لسحب احمد المحارمة “المصاب” ويطرح مدربه الاشهب ورقة مهند العزة بداية الحصة الثانية، ويجري تبديلات تكتيكية بالملعب بدفع ابو جادو للمقدمة، واحاطته بالعزة ويوسف محمد، واظهاره رغبة انقاذ نفسه بالفوز حينما مرت تسديدة ابو جادو بجوار مرمى الزعبي.
الرمثا اندفع بقوة تحركات سمارة وسمير وحداد والزعبي، وحاصر مرمى سحاب بتنويع حلول اللعب التي قصدت جيفرسون وسي الشيخ الذي وقف العمايرة بخبرته لكراتهم بالمرصاد، ليطرح مدربه ورقة صهيب ذيابات بدلا من سمارة في منطقة العمليات، ليضع السلمان كرة عرضية اخذها جيفرسون خلفية بجوار مرمى العمايرة، واتبعه احسان حداد بتسديدة قوية وقف لها العمايرة بالمرصاد.
وسعى مدرب سحاب الى تعزيز قدرات البناء الهجومية بورقة هذال السرحان بدلا من وليد زياد، وكثف من طلعاته على الاطراف وارسال الكرات العرضية صوب مرمى الزعبي الذي تكفل بإبعاد اغلبها، ليعود الرمثا بسلاسة الى الهجوم، واطلق الزعبي كرة قوية ردها العمايرة تابعها ابو عليقة برأسية متقنة في الشباك معلنا تقدم الرمثا د.67، الأمر الذي اجبر لاعبي سحاب التخلي عن واجباتهم الدفاعية الى ملعب الرمثا لادراك التعادل، ما ترك مساحات في ملعبه الخلفي تحرك فيها حداد وسمير الذي وضع كرة امام سي الشخ ولم يتوان الأخير عن ايداعها مرمى العمايرة هدفا ثانيا للرمثا د.81، وبعدها طرح مدرب سحاب ورقة المحارمة بدلا من عبد الرحمن يوسف وسط مساعي لتقليص النتيجة، الا سيناريو الهدف الثاني تكرر عندما استلم احمد سمير كرة حداد وواجه العمايرة بدون رقابة وأودعها المرمى هدفا ثالثا د.86 الذي انهى المباراة لصالح الرمثا بنتيجة 3-0.
المباراة في سطور
النتيجة: الرمثا 3 سحاب 0
الأهداف: سجل للرمثا عمار ابو عليقة د.67، وسي الشيخ د.81، واحمد سمير د.86.
الحكام: ادار اللقاء مراد الزواهرة.
العقوبات: طرد الحكم اللاعب نور الدين موافي (سحاب) لتعمده الخشونة بالشوط الأول.
الملعب: ستاد الملك عبدالله بالقويسمة.
مثل سحاب: لؤي العمايرة، ابراهيم السقار، قصي الجعافرة، نور الدين موافي، احمد عبدالحليم، اسامة ابوطعيمة، وليد زياد (هذال السرحان)، محمود موافي، احمد ابو جادو، عبد الرحمن يوسف واحمد المحارمة (مهند العزة).
مثل الرمثا: عبدالله الزعبي، ماركو، عمار ابو عليقة، سلمان السلمان، علي خويلة، رامي سمارة (صهيب ذيابات)، احمد سمير، احسان حداد، سي الشيخ، جيفرسون وحمزة الدردور (موسى الزعبي).
 

أضف تعقيب