اتصل بنا ارسل خبرا
الحكم ‘‘يسرق‘‘ أحلام الفيصلي باللقب العربي

FSDFGF_c4616.jpg

أخبار الأردن- سرق الحكم المصري ابراهيم نور الدين الفرحة من الجماهير الأردنية، ومنح الترجي التونسي الضوء الأخضر للفوز بنتيجة 3-2 والتتويج بلقب بطولة الأندية العربية لكرة القدم.
ورغم أن الفيصلي تأخر بهدفين أمام الترجي في اللقاء الختامي الذي جرى أمس على استاد الاسكندرية، إلا أن “الأزرق” استعاد زمام المبادرة وأدرك التعادل قبل أن تلفظ المباراة أنفاسها الأخيرة، ليحتكم الفريقان لشوطين إضافيين.
وعند الدقيقة 101 كان المدافع إبراهيم دلدوم يتعرض للضرب من لاعبين تونسيين، ورغم أنه كان ملقى على الأرض ويحتاج للعلاج إلا أن الحكم أنذر لاعب الفيصلي إبراهيم الزواهرة للاعتراض على التحكيم، وسمح للفريق التونسي شن هجمة ويسجل هدفا من وضعية تسلل.
وتسبب الحكم المصري في صدمة للجماهير الأردنية وللاعبي الفيصلي وجماهيره في الملعب، حين حرمهم من اللقب وكأس البطولة، وأفقدهم مبلغ مليون و900 ألف دينار، تشكل الفارق بين جائزة البطل 2.5 مليون دولار وجائزة الوصيف 600 ألف دينار.
الفيصلي 2 الترجي 3
سعى مدرب الفيصلي نيبوشا إلى إيجاد حالة من التوازن في الشقين الدفاعي والهجومي، ونجح كثيرا في هذا الأسلوب بعد أن منح رباعي الوسط بهاء عبد الرحمن ودومينيك وخليل بني عطية ويوسف الرواشدة حرية الحركة في مختلف محاور الملعب، مع التشديد على المساندة الدفاعية خصوصا بعد الامتداد الهجومي المبكر الذي لجأ اليه فريق الترجي التونسي الذي نجح في كشف مرمى الحارس معتز ياسين من خلال الكرة العرضية التي أرسلها سعد بقيروانيس وأبعدها ابراهيم الزواهرة قبل أن تستفحل خطورتها أمام المهاجمين.
ورغم السيطرة النسبية التي دانت لفريق الترجي، أحسن الفيصلي التعامل مع اسلوب منافسه، وبدأ هو الآخر في التقدم نحو المناطق الأمامية معتمدا على المناولات المضادة والطويلة، والتي كان محورها ابراهيم دلدوم وعدي زهران، اللذين نجحا في التحرك الأمامي الهجومي والعودة الى المناطق الخلفية لتخفيف العبء عن قلبي الدفاع ياسر الرواشدة وابراهيم الزواهرة، وبهذا الأسلوب وصل لاعبو الفيصلي اكثر من مرة نحو مناطق الحارس التونسي معز بن شريفة، والتي استهلها لوكاس الذي ارسل كرة رأسية طالت عن المتحفز يوسف الرواشدة، لتأتي واحدة من أخطر الفرص عندما عكس دلدوم ركنية سددها لوكاس برأسه تألق الحارس بن شريفة بإبعادها على حساب ركنية.
فريق الترجي حاول الاستفادة من بعض المساحات والفراغات التي ظهرت في ملعب الفيصلي، وظهر تركيزه على المناولات البينية القصيرة التي امتازت بالسرعة والإكثار من الكرات العرضية نحو المهاجم هيثم الجويني الذي وقع تحت الرقابة الشديدة من قلبي الدفاعي الرواشدة والزواهرة، ورغم هذا التشديد الدفاعي وتواجد العديد من لاعبي الفيصلي أمام مرمى حارسهم ياسين، نجح كوبيالي من استثمار احدى الكرات العرضية وتسديدها رأسية علت عارضة الحارس معتز ياسين، تبعه غيلان الشعلالي بتسديدة من على حافة المنطقة جاورت القائم الأيمن بقليل، لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي بين الفريقين.
تقدم مزدوج ورد فيصلاوي
مع بداية الحصة الثانية استغل فريق الترجي الهجمة المضادة التي ضربت الجهة اليسرى لدفاعات الفيصلي، لتصل الكرة الى غليلان الشعلاني الذي مرر الكرة بينية الى سعد بقيروانيس الذي سددها قوية من على حافة المنطقة استقرت على يسار الحارس معتز ياسين الهدف الأول للترجي في الدقيقة 47.
الفيصلي وبعد هذا الهدف سارع الى تنظيم العابه مع التركيز على بناء الهجمات السريعة، وكاد لوكاس أن يدرك التعادل عندما لم يستغل الكرة المرتدة من الحارس التونسي بن شريفة الذي أبعد الكرة الثابتة التي سددها بهاء عبد الرحمن، وفي الوقت الذي حاول فيه الفيصلي مواصلة تقدمه من مختلف المحاور، كان سعد بقيروانيس يسجل الهدف الثاني في الدقيقة 54 عندما ارسل كرة ثابتة من على حافة المنطقة استقرت على يمين الحارس معتز ياسين.
الفريق التونسي فرض سيطرته الكاملة على مناطق الملعب متسلحا ببناء الهجمات السريعة سواء من منطقة العمق أو من ناحية الأطراف، ما كشف مرمى الحارس معتز في العديد من المشاهد، خصوصا من الكرات العرضية التي أبقت مرمى معتز تحت التهديد الفعلي، ومن إحداها وصلت الكرة الى كوليبالي الذي واجه المرمى وسدد بقوة ذهبت بجوار القائم، ليرد عليه لوكاس بكرة رأسية استقبلها من خليل بني عطية لتذهب الكرة بجوار القائم الأيمن لمرمى الحارس بن شريفة، قبل أن يظهر يوسف الرواشدة بكرة بينية من بين المدافعين عكسها أمام المتحفز أكرم الزوي الذي سددها قوية داخل شباك حارس الترجي في الدقيقة 72، وكاد بني عطية أن يدرك التعادل عندما تهادت أمامه الكرة التي ارتدت من المدافعين ليسددها بعنف بعيدا عن الخشبات.
في الدقائق الأخيرة شدد الفيصلي على الهجمات المنظمة بعد أن فرض تواجده في منطقة المناورة، فيما كان الفريق التونسي يعتمد على المناولات المضادة سعيا لتعزيز تقدمه والذي كاد أن يتحقق عندما سدد هيثم الجويني كرة رأسية جاورت القائم الأيمن لمرمى ياسين.
الفيصلي لم يستسلم وأصر على التعديل، وهذا ما تحقق في الدقيقة 88 عندما ارسل يوسف الرواشدة كرة عرضية غمزها خليل بني عطية برأسه عانقت شباك الحارس بن شريفة.
الترجيح في الإضافي
واستهل فريق الترجي مجريات الشوط الإضافي الأول بإهدار أكثر من فرصة، حيث سدد خليل شمام كرة قوية من داخل المنطقة جاورت القائم، تبعه فرانكم الذي سدد كرة زاحفة سيطر عليها الحارس بن شريفة، وفي الدقيقة 101 سجل شمس الدين زوادي الهدف الثالث لفريق الترجي عندما استغل الكرة البينية التي أرسلها فرانكم وسددها داخل شباك معتز، ليعترض عليها لاعبو وإداريو الفيصلي بشدة كون الهدف جاء من تسلل واضح من جهة وتعرض دلدوم للضرب من لاعب تونسي في الجهة ذاتها كون لاعبي الفيصلي انشغلوا في دلدوم لحظة تنفيذ الفريق التونسي الهجمة.
وكاد بهاء عبد الرحمن أن يدرك التعادل للفيصلي عندما أرسل كرة ثابتة انحرفت قليلا عن القائم الأيمن لمرمى الحارس بن شريفة، ليدفع مدرب الفيصلي بعدها بالبديل مهدي علامة مكان خليل بني عطية.
وفي الشوط الإضافي الثاني أكثر الفيصلي من إرسال الكرات العرضية بعد أن استغل المساحات الواسعة التي خلفها لاعبو الترجي، في الوقت الذي أدخل فيه المدرب البديل محمد علاونة مكان يوسف الرواشدة، ليرد الدفاع التونسي الهجمات ويطلق الحكم صافرة النهاية بفوز الترجي.
المباراة في سطور
النتيجة: الترجي 3 الفيصلي 2
الأهداف: سعد بقيروانيس د 47، ود 54، أكرم الزوي د 72، وخليل بني عطية د 88، شمس الدين الزوادي د. 101
الحكام: ابراهيم نور الدين (مصر)، رضوان عشيق (المغرب)، أيمن دجيش (مصر)، مهدي عسير (الجزائر).
العقوبات: انذر غليلان الشعلالي وفرجاني ساسي (الترجي)، وابراهيم الزواهرة (الفيصلي).
مثّل الفيصلي: معتز ياسين، ابراهيم الزواهرة، ياسر الرواشدة، ابراهيم دلوم، عدي زهران، بهاء عبدالرحمن، دومينيك، خليل بني عطية (مهدي علامة)، يوسف الرواشدة (محمد العلاونة)، لوكاس، أكرم الزوي.
مثّل الترجي التونسي: معز بن شريفية، ايهاب المباركي، خليل شمام، شمس الدين الذوادي، علي المشاني، فوسيني كوليبالي، فرجاني ساسي، غيلان الشعلالي (فخر الدين بن يوسف)، سعد بقيروانيس (فرانكم)، هيثم الجويني.
شذرات
- السفير الأردني في القاهرة علي العايد حضر قبل المباراة بساعة وحظي بتشجيع من جمهور الفيصلي.
- المدير الفني لفريق الفيصلي نيبوشا كان أول الداخلين للملعب حيث مشى في الملعب لدقائق قبل أن يعود لغرفة اللاعبين.
- أول لاعب نزل للملعب كان حارس مرمى الترجي معتز بن شريفيه للإحماء تبعه بدقائق حارس الفيصلي معتز ياسين ومدرب الحراس سلامة عيد.
- وزير الشباب الأسبق محمد داودية حرص على الجلوس بين الجمهور في المدرجات لمؤازرة اللاعبين.
- لاعبو الفيصلي دخلوا أرضية الملعب قبل المباراة بحوالي 50 دقيقة حيث قاموا بالإحماء وسط عاصفة من تصفيق جمهور الفيصلي ووسط تشجيع عدد كبير من الجمهور المصري.
- بعد دقائق من نزول لاعبي الفيصلي ظهر لاعبو الترجي الذين نالوا أيضا تشجيعا من قبل جمهورهم.
- الملفت في المدرجات وجود عدد كبير من الجماهير المصرية التي حضرت لتشجيع الفيصلي.
- تسلم لاعبو الفيصلي مبلغ 70 ألف دولار في الدور الأول و100 ألف دولار في نصف النهائي، وأكد أمين صندوق النادي الفيصلي سامر الحوراني، وصول تبرع من رجل أعمال بقيمة 25 ألف دولار.
وكانت إدارة النادي الفيصلي خصصت مبلغ نصف مليون دولار للاعبي الفريق في حال الفوز على الترجي التونسي.
- حجزت إدارة النادي الفيصلي للاعب بلال قويدر، من أجل أجراء العملية الجراحية في عمان يوم الثلاثاء، كما ستقوم الإدارة بتجديد عقده لعامين.
- تقلع بعثة الفيصلي إلى عمان عند الساعة الثانية ظهر اليوم الاثنين عائدة إلى عمان عبر طائرة خاصة.
- قدم رئيس الاتحاد العربي لكرة القدم سمو الأمير تركي بين شوطي المباراة الدروع التذكارية لوزير الشباب المصري ورئيس اتحاد الكرة المصري وكذلك قناة أبو ظبي.
- بعد إطلاق الحكم لصافرة النهاية أخذ يجري مسرعا إلى غرف الغيار، خشية من الاعتداء عليه في ظل حالة الغضب التي سادت المدرجات، حتى الجماهير المصرية شعرت بالظلم الذي وقع على لاعبي الفيصلي.
- حالة بكاء هستيرية من قبل بعض لاعبي الفيصلي أعقبت صافرة النهاية رغم محاولات التهدئة من الإداريين.