اتصل بنا ارسل خبرا
المسلماني يدعو لتنفيذ حملة لنجدة مسلمي بورما

55f101df2d276df43e7b73493da4a24a_d95ba.jpg

دعا النائب السابق أمجد المسلماني لحملة لإنقاذ مسلمي بورما مستهجنا الصمت الشنيع الذي تحلى به الموقف الرسمي للعالم الاسلامي خاصة والدولي عامة متسائلاً أين الديمقراطية وحقوق الإنسان الذي تنادي به كبرى الدول.

وقال المسلماني ما يشهده مسلمي بورما اليوم من قتل وتنكيل وجرائم ومجازر ضد الانسانية ترتكب بحق أبنائهم وأطفالهم هو إرهاب تجاوز كل المعايير والمحاذيز الدولية التي تقيس الأمور بمكيالين، فلماذا تلزم هذه الدول بالصمت اتجاه هذا الإرهاب أين هو دور محكمة الجزاء الدولية.

وتابع متسائلاً عن حجم الخذلان الذي تمتع به الموقف الرسمي للدول الإسلامية مؤكدا: سيحاسب العالم الإسلامي عن هذا الصمت، ولماذا لم ينصرون إخوانهم المستضعفين بالأرض، ولماذا لم يتحرك المسلمون لحماية إخوانهم في الدين.

وناشد المسلماني برلمانات العالم ومنظمات حقوق الانسان والمجتمع الدولي والمحكمة الجنائية الدولية والحقوقين والناشطين في مجالات حقوق الإنسان التحرك الفوري لتحريك دعاوى قضائية دولية تدين وتثبت هذه الجرائم الدموية وتضع حدا ليد الإرهاب الدموي والغطرسة والعنجهية التي تمارس هذه المجازر دون أي خوف حساب لأي جهة كانت.

ودعا المسلماني الفعاليات الشعبية لتنظيم حملة إنقاذ لمسلمي بورما وضحايا هذا الإجرام من خلال حشد الدعم المادي والمعنوي وهو اول الداعمين والمتبرعين وإيجاد قنوات التواصل الرسمية مع ضحايا هذا الإرهاب والغطرسة التي تحاسب الناس على ديانتهم ومعتقداتهم الفكرية والدينية.